محطات الطاقة الغربية لم تسلم من القراصنة الروس

431
محطة كهرباء دايتون الأميركية على نهر أوهايو

اتهمت الإدارة الأميركية روسيا بهندسة سلسلة من الهجمات الإلكترونية على محطات للطاقة والمياه وشبكات الكهرباء في الولايات المتحدة وأوروبا.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين أميركيين وشركات أمنية خاصة أن هذه إشارة من موسكو على احتمال قيامها بتعطيل شبكات مهمة في حال نشوب نزاع مع الغرب.

وذكرت الصحيفة أن وتيرة تلك الهجمات تسارعت أواخر عام 2015 في الفترة ذاتها التي شهدت بداية التدخل الروسي بالانتخابات الأميركية.

وصرح المسؤولون للصحيفة بأن القراصنة نجحوا في كشف بعض مشغلات الطاقة في أميركا الشمالية وأوروبا في ربيع 2017 وفي الشهور التي تلت ذلك.

واستطاع هؤلاء الوصول إلى أنظمة التحكم في محطات الطاقة التي لم يتم الإعلان عن أسمائها، لكنهم لم يحاولوا وقف أنظمة تشغيلها.

وأفادت نيويورك تايمز بأن صورا لأجهزة الحاسوب في محطات أعلنت عنها وزارة الأمن الداخلي أمس الخميس أظهرت أنه كان لدى القراصنة الروس القدرة على وقف تلك المحطات إن أرادوا.

وقالت الصحيفة إن أجهزة المخابرات الأميركية كانت على علم بالهجمات منذ عام ونصف، وإنها أصدرت تنبيهات بهذا الشأن.