1.3 تريليون دولار لتمويل حكومة ترامب

0
243

الولايات المتحدة –  وقّع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مشروع قانون لتمويل الحكومة الاتحادية بحزمة مالية بقيمة 1.3 تريليون دولار لستة أشهر، وقد تعهد  بعدم الموافقة على مشروع كهذا مرة أخرى.

هدد الرئيس الأمريكي باستخدام حق الفيتو لرفض المشروع بسبب عدم تمويله بالكامل “سور ترامب الحدودي” مع المكسيك قبل التوقيع بساعات .

وأٌقر الكونغرس الخطوة لتجنب ما كان سيكون ثالث إغلاق للحكومة الأمريكية خلال العام.

لكن كثيرا من رفقاء الرئيس في الحزب الجمهوري عارضوا الخطوة، ووصف أحدهم المشروع بـ “البشع”.

 

وكان لابد من توقيع ترامب على المشروع قبل المهلة التي حُددت بحلول منتصف ليل الجمعة، للإبقاء على عمل الوكالات الفيدرالية نشطة حتى 30 سبتمبر/ أيلول.

وفي وقت سابق، قال في تعليق له على تويتر إنه قد يرفض مشروع القانون الذي جاء في 2000 ورقة.

لكنه في مؤتمر صحفي، قال ترامب إنه رغم “سخافة” إجراءات إقرار القانون، سيوقع المشروع لإدراجه زيادة كبيرة للإنفاق العسكري.

وأضاف ترامب: “هناك كثير من النقاط التي لست سعيدا بها في هذا المشروع”، وذلك على الرغم من إقرار الكونغرس يسيطر عليه الحزب الجمهوري.

وتابع: “لن أوقع على مشروع آخر كهذا مرة أخرى… فلم يقرأه أحد”، في إشارة لكبر حجمه.

كما قال ترامب للصحفيين: “فكرت تفكيرا جديا باستخدام حق الفيتو الرئاسي، لكن وبسبب المكاسب العظيمة التي كنا قادرين على تحقيقها للجيش، وهو الذي يعلو فوق اعتبار.”

 

ووضع التصويت على مشروع القانون في المجلس الشيوخ في الساعات الأولى من الجمعة نهاية لأسابيع من النقاشات المحمومة بين أعضاء الكونغرس.

 

ولم يركز المشروع على مصير قرابة 700 ألف مهاجر شاب يعرفون بـ (الحالمون) الذين دخلوا إلى الولايات المتحدة في طفولتهم.

وأدرج هؤلاء الشباب في برنامج “القرار المؤجل بحق القادمين وهم في مرحلة الطفولة، المسمى اختصارا “داكا” الذي تبناه الرئيس الأمريكي، السابق باراك أوباما.

وذكرت وسائل إعلام أن النواب الديمقراطيين عارضوا موافقتهم مقابل فقط الاتفاق على مسار لضمان منح الجنسية لنحو 1.8 مليون شخص لهم الحق في الإقامو وفقا لبرنامج دكا.

وفي المؤتمر الصحفي، الجمعة، قال ترامب: “أريد أن تعرف الجالية الإسبانية (القادمة من أمريكا اللاتينية) أن الجمهوريين أكثر حرصا للوقوف بجانبكم من الديمقراطيين الذي يستغلونكم لأغراضهم الشخصية”.

وأضاف: “الديمقراطيون لا يريدون برنامج دكا في هذه الميزانية”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here