خروج 7 آلاف مسلح و مدني من الغوطة الشرقية

0
388

سوريا – غادرت فجر اليوم نحو مئة حافلة من معبر عربين في غوطة دمشق الشرقية متوجهة إلى إدلب الواقعة تحت سيطرة المعارضة بالقرب من الحدود التركية، بموجب اتفاق رتبته روسيا لتسليم البلدات للحكومة السورية.

ونقلت الحافلات سبعة آلاف شخص من بينهم 1670 مسلحا تابعين لفيلق الرحمن.

وتعد هذه الدفعة الثالثة من مسلحي فيلق الرحمن الذين يغادرون جوبر وزملكا وعين ترما وعربين. وبلغ إجمالي من غادروا 13ألف شخص بين مسلح ومدني.

وقالت مصادر حكومية إن “فيلق الرحمن أطلق أمس 28 مخطوفا كانوا محتجزين لديه”.

وأطلقت حركة أحرار الشام قبل خروجها من حرستا سراح 13 عسكرياً ومدنياً.

وقالت مصادر في المعارضة إن قصفا حكوميا على بلدة دوما الاثنين، قد أسفر عن إصابة تسعة أشخاص، فيما دارت اشتباكات بين القوات الحكومية وجيش الإسلام على أطراف دوما من جهة حرستا وعلى بلدة الريحان، حسب ما أعلنه جيش الإسلام.

وكانت روسيا توصلت مع فصيلي حركة أحرار الشام في مدينة حرستا ثم فيلق الرحمن في جنوب الغوطة الشرقية، إلى اتفاقين أجلي بموجبهما آلاف المقاتلين والمدنيين إلى إدلب، في عملية تمهد لاستكمال قوات النظام انتشارها في الغوطة الشرقية، بعدما باتت تسيطر على أكثر من تسعين في المئة منها.

ونفى جيش الإسلام، وهو آخر فصيل يقاتل في الغوطة الشرقية، التوصل إلى أي اتفاق مع روسيا لخروج مقاتليه، لكنه أشار الى استمرار التفاوض مع الجانب الروسي.

وقد رفض فصيل جيش الإسلام انتقال مقاتليه إلى إدلب حيث توجه الفصيلان الآخران، وطالب بنقل مقاتليه إلى القلمون أو درعا.

و سيعقد اجتماعا بعد يومين بين الجانبين لمحاولة التوصل الى صيغة اتفاق بشأن دوما يجنبها عملية عسكرية واسعة.

وأدى القصف الجوي والمدفعي في الغوطة الشرقية إلى مقتل أكثر من 1630 مدنياً منذ بدء الهجوم، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here