انتقال معركة منع بيع أسلحة فرنسية للسعودية والإمارات للقضاء

0
295

أحالت جماعتان حقوقيتان فرنسيتان، الأحد، مطالبة بوقف مبيعات الأسلحة للسعودية والإمارات إلى أعلى سلطة قضائية في البلاد؛ بعد أن رفضت الحكومة الاستجابة لهما.

ويتعرض الرئيس إيمانويل ماكرون لضغوط من جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان لتقليص علاقاته مع التحالف الذي تقوده السعودية في الحرب اليمنية التي أودت بحياة أكثر من عشرة آلاف شخص منذ 2015.

وكانت “دروا سوليداريتيه” وهي منظمة قانونية غير حكومية، و”آسر” المتخصصة في قضايا التسلّح، طالبتا في مارس الماضي، بسحب رخص التصدير للسعودية والإمارات، وأمهلتا رئيس الوزراء إدوار فيليب شهرين لتنفيذ ذلك.

ولم تتلقَّ الجماعتان رداً من الحكومة؛ ما دفعهما إلى إعلان عزمهما تقديم طعن قضائي، غداً الاثنين، أمام مجلس الدولة، بحسب “رويترز”.

ويمثل مجلس الدولة أعلى سلطة قضائية في فرنسا والذي يقدم المشورة للحكومة بشأن الأمور التشريعية ويفصل في القضايا المتعلقة بالسياسة العامة.

وقالت الجماعتان في بيان: “سيكون بيد مجلس الدولة تحديد مدى قانونية قرار إجازة رخصة التصدير، الذي أصدره رئيس الوزراء”.

وتُجادل الجماعتان بأن فرنسا تنتهك القانونين الوطني والدولي ببيع أسلحة يجري استخدامها في الصراع اليمني.

وتتهم الأمم المتحدة والجماعات الحقوقية التحالف الذي تقوده السعودية باستهداف المدنيين إلى درجة يمكن اعتبارها جريمة حرب، وهو اتهام ينفيه التحالف.

ويأتي هذا التحرّك، في وقت قلّصت فيه بعض الدول الأوروبية -على رأسها ألمانيا- العلاقات مع التحالف العسكري الذي تقوده السعودية؛ بسبب مخاوف من دوره بالحرب الأهلية اليمنية، في حين لم تحذُ فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة حذو هذه الدول.

وتُعتبر فرنسا ثالث أكبر مصدّر للأسلحة في العالم، وتُعتبر السعودية والإمارات من أكبر مشتري أسلحتها، كما تمتلك كبرى الشركات الدفاعية الفرنسية؛ مثل “داسو” و”تاليس”، عقوداً كبرى في الخليج.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here