معهد باريس الفرانكفوني للحريات: الإمارات تتجاوز قرارات الأمم المتحدة بمواصلة استيراد فحم الصومال

0
384

باريس-  طالب معهد باريس الفرانكفوني للحريات الأمم المتحدة بالتحقيق في استمرار الإمارات باستيراد الفحم من الصومال رغم الحظر الدولي المفروض على تصديره كونه يستخدم لتمويل “جماعة الشباب” المسلحة في البلاد.

وقال معهد باريس وهو منظمة حقوقية دولية في بيان صحفي، إن الإمارات تواصل استيراد الفحم وإن كان بكميات أقل في الشحنة الواحدة حتى لا يكشف الأمر ما يضعها موضع تجاوز قرارات الأمم المتحدة ومتورطة في دعم الإمارات.

وأشار المعهد إلى أن الأمم المتحدة تحظر تصدير الفحم الصومالي الذي يستخدم لتمويل “جماعة الشباب” المسلحة في الصومال، المتورطة بأعمال “عنف وإرهاب”، بملايين الدولارات خلال السنة الأخيرة، كما يمول مليشيات قبلية أخرى.

ولفت إلى أن إعلانات بيع الفحم الصومالي تنتشر في الإمارات على مواقع إلكترونية تجارية، وهي تدعم من خلال هذا التصدير من حركة الشباب الصومالية وتمويلها ضمن دورها بنشر الفوضى والتخريب في الصومال وهو ما سبق أن اشتكت منه مقديشو مرارا.

ونبه إلى لجوء السلطات الإماراتية إلى التحايل من خلال مرور بعض السفن التي تحمل الفحم الصومالي المهرب عبر موانئ جيبوتي ثم الإمارات، باعتبار أن بلد منشأ الفحم هي جيبوتي وليس الصومال.

كما لفت إلى ظهور أنماط تجارة الفحم الصومالي غير المشروع وجود شبكات إجرامية عابرة للحدود تعمل في الإمارات والصومال، في وقت ساهم فيه تدخل قوى أمنية خارجية في الشؤون الأمنية الصومالية، باستمرار تصدير الفحم من الصومال.

ودعا معهد باريس الفرانكفوني للحريات إلى تشكيل لجنة تحقيق أممية في تورط الإمارات في دعم الإرهاب في الصومال وغيرها من بلدان أفريقيا وتجاوزها قرارات الشرعية الدولية إضافة إلى تمويلها انفصاليين لدعم نشر الفوضى والتخريب.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here