الإفراج عن عهد التميمي بعد اعتقال دام ثمانية أشهر

0
305
الاسيرة عهد التميمي
عهد التميمي

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم عن الطفلة الأسيرة عهد التميمي ووالدتها بعد فترة سجن دامت ثمانية أشهر بعد تصويرها وهي تركل وتصفع جنديا إسرائيليا في الضفة الغربية المحتلة.

وباتت عهد التميمي (17 عاما) بطلة بالنسبة للفلسطينيين بعد الواقعة التي جرت يوم 15 ديسمبر كانون الأول خارج منزلها في قرية النبي صالح. ونشرت والدتها الحادث مباشرة على فيسبوك وسرعان ما انتشر. وكان عمرها آنذاك 16 عاما.

وحازت قضية التميمي على اهتمام دولي نظراً لصغر سنها، حيث أدانت كل من الأمم المتحدة والاتحاد الاوروبي حبسها، كما طالب العديد من النشطاء الحقوقيين السلطات الإسرائيلية بإطلاق سراحها..

وانتشر المقطع المصور لعهد وهي تصفع الجندي خارج منزلها في كانون الأول/ديسمبر الماضي على مواقع التواصل الاجتماعي كالنار في الهشيم.

وقالت عهد في تصريحات مقتضبة فور وصولها لقريتها النبي صالح ” أنا سعيدة بالافراج عني وعن والدتي لكن فرحتنا منقوصة ولن تكتمل الا بالافراج عن كل الاسرى والأطفال داخل السجون الاسرائيلية”.

وعقدت عهد التميمي وعائلتها مؤتمرا صحفيا من قريتها لنقل رسالة من المعتقلين الفلسطينيين.

وفي السادسة عشرة من عمرها، وجه إلى عهد 12 تهمة، لكنها أقرت في مارس / آذار بارتكاب أربع تهم منها الاعتداء.

الصفعة التي جعلت عهد التميمي تمثل للمرة الرابعة أمام المحكمة الإسرائيلية

نبذة عن عهد التميمي الفتاة الفلسطينية التي تحاكم لصفعها جندي إسرائيلي

وكانت والدة التميمي قد صورت ابنتها وهي تصرخ على جنديين إسرائيليين وتدفعهما أمام منزل العائلة في قرية النبي صالح في الضفة الغربية المحتلة في 15 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here