حملة واسعة على تويتر لفضح اغتصاب جنود الامارات للمدنيين في اليمن

0
737

بعد ان ذكر تقرير مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان أن جنود الامارات اغتصبوا العديد من المعتقلين في اليمن، وارتكبوا أعمال عنف جنسي بأدوات مختلفة وذكر تقرير المفوضية الأممية أنه كان يُطلب من النساء الرضوخ للاغتصاب أو الانتحار، واللائي يرفضن يتعرضن للضرب أو الرمي بالرصاص أو القتل، إضافة إلى تهديدهن بأمن عائلاتهن ومحيطهن الاجتماعي ويسرد التقرير أنواع التعذيب الجسدي والنفسي في السجون التي يديرها الإماراتيون بشكل مباشر، ومن بينها الاغتصاب بأجهزة أو بعِصِي أو مباشرة عبر الأفراد، والصعق بالكهرباء في مناطق الصدر والإبطين والعضو الذكري، إضافة إلى الجلد بالعصي والأسياخ والكابلات والعقال.
انتفض رواد ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي لفضح جنود الامارات فغردوا تحت وسم #جنود_الامارات_يغتصبون_اليمنيين مستعرضين بنود التقرير الذي يعتبر الاقوى والاكثر فعالية كونه صادر عن الامم المتحدة وليس اي وكالة او قناة اخبارية او حتى مؤسسة حقوقية،مطالبين في ذات الوقت ردة فعل صارمة وحازمة تجاه القضية التي لا يجب ان تمر مرور الكرام فهي انتهاك صريح لكرامة الانسان. ومحاكمة مجرمي الحرب الاماراتيين هي الوسيلة الرادعة للامارات ولكل من تسول له نفسه بانتهاك حقوق الانسان على حد قول النشطاء ومن هنا كانت تغريداتهم تشير الى دور الامارات الاجرامي في اليمن فغرد ناشط تقرير الامم المتحدة يفضح سجون الامارات السرية وجنودها حيث يتهمهم بالاغتصاب، ذكروني لماذا جاءت الامرات لليمن!! وغرد اخر: اسوأ ما في السجون الاماراتية انهم يعذبون المعتقلين جنسيا لسحب الاعترافات ولتلفيق التهم مما يجعل المعتقلين مرغمين على الاعتراف عل التعذيب الجنسي يتوقف، ونوه اخر الى ضرورة محاسبة الامارات مغردا: ننتظر ردة فعل صارمة من العالم اجمع بعد صدور تقرير الامم المتحدة حتى تكون الامارات عبرة لمن لا يعتبر فيما غردت اخرى: الى من كان يعتقد ان الامارات قادمة لنصرة اليمنيين اقرأ تقرير الامم المتحدة وستعلم ماذا تفعل الامارات باليمنيين وربط مغرد اخر التقرير الحالي للامم المتحدة بتقارير سابقة مغردا: في علم النفس عندما لا يستطيع الانسان البوح بما في داخله اجعله يرسم وهذا ما شاهدناه في تقرير اسوشييتد برس يونيو الماضي والان تقرير الامم المتحدة يؤكد ما سبق، واشار مغرد الى ان اصل التطرف يأتي من خلف الانتهاكات التي تقوم بها الامارات مغردا: ماذا ينتظرون من من جردوا منه كرامته وأهانوه حتى وصلوا حد الاغتصاب ، ثم يتساءلون عن داعش!!

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here