اثيوبيا .. “سهلى ورق” أول امرأة لرئاسة البلاد

0
252
Sahle-Work Zewde leaves the Parliament after being elected as Ethiopia's first female President in Addis Ababa on October 25, 2018. (Photo by EDUARDO SOTERAS / AFP)

سهلى ورق أول امرأة تشغل منصب رئاسة البلاد  ، ويعتبر هذا المنصب فخري أساسا . وقد تم اختيارها من قبل البرلمان الإثيوبي ، بعد استقالة الرئيس ملاتو تشومي.

وقد نقل التلفزيون الرسمي وقائع تنصيب الديبلوماسية البارزة رئيسة للبلاد. ويعتبر الرئيس منصب شرفي في إثيوبيا ، أما رئيس الوزراء ففي يده السلطة التنفيذية .

حاليا تشغل سهلي ورق منصب وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والممثل الخاص للأمين العام لدى الاتحاد الأفريقي. وهي تحل في الرئاسة محل مولاتو تاشوم ويرتو الذي قدم استقالته للبرلمان أول من أمس.

وفي تغريدة على تويتر قال فيتسوم أريجا مدير مكتب رئيس الوزراء أبي أحمد «في خطوة تاريخية، انتخب مجلس البرلمان السفيرة سهلى ورق الرئيسة القادمة لإثيوبيا. وهي أول امرأة تتولى رئاسة الدولة في تاريخ إثيوبيا الحديث».

وأضاف: «في مجتمع محافظ كمجتمعنا، فإن تعيين امرأة رئيسة للدولة لا يضع قاعدة للمستقبل وحسب بل ويرسخ قبول النساء كصانعات قرار في الحياة العامة».

وقد أجرى رئيس الوزراء ، في الأسبوع الماضي ، تعديلاً وزارياً وعين عشر وزيرات، ما يجعل إثيوبيا ثالث بلد في أفريقيا يحقق مساواة بين الجنسين في مجلس وزرائه بعد رواندا وسيشل.

وقالت سهلى ورق في البرلمان بعد الموافقة على تنصيبها: «عندما يغيب السلام في البلاد، يتمكن الإحباط من الأمهات. لذا نحتاج للعمل لإقرار السلام لأجل خاطر الأمهات».

وسهلى هي رابع رئيس للبلاد منذ إقرار دستور 1995 الذي ينص على انتخاب الرئيس لولايتين على الأكثر كل منها ست سنوات.

وكانت سهلى سفيرة لبلادها في فرنسا وجيبوتي والسنغال والممثلة الدائمة لإثيوبيا في الأمم المتحدة لدى السلطة الحكومية للتنمية «إيغاد»، الكتلة الإقليمية لشرق إفريقيا.

ولم تقدم أي تفسيرات لاستقالة مولاتو، لكن المراقبين يرون أنها جاءت نتيجة لمفاوضات جارية بين الأحزاب الأربعة في التحالف الحاكم «الجبهة الديموقراطية الثورية للشعب الإثيوبي».

واختار التحالف الحاكم  أبيي أحمد لرئاسة الحكومة ، وبذلك يكون أول رئيس للوزراء ينتمي إلى الأورومو، أكبر مجموعة إتنية في البلاد.

وبدأ أبيي منذ ذلك الحين برنامجاً واسعاً لإصلاحات شمل الإفراج عن منشقين وفتح أفق ديموقراطية وسلاماً مع إريتريا المجاورة.

و ينتمي مولاتو أيضاً إلى الأورومو وقد استقال قبل عام من انتهاء ولايته الرئاسية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here