الأنظار تتجه نحو بن سلمان في قمة العشرين

0
101

انطلقت أعمال قمة العشرين اليوم الجمعة في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس والتي تستمر على مدار يومين ، وتتجه الأنظار نحو ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الذي شارك في ظل تزايد المطالبات الدولية بكشف عن جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية باسطنبول بالاضافة الى الجرائم التى يرتكبها التحالف السعودي في اليمن.

محمد بن سلمان الذي فضل الاقامة في مقر السفارة السعودية في العاصمة الأرجنتينية عن الإقامة في الفندق كحال بقية الزعاماء، هذا التصرف فتح الكثير من التكهنات وأطلق العنان لمزيد من الاستفسار حول هذا التصرف في ظل اجراءات أمنية مشددة من الأمن السعودي والأرجنتيني حول مقر السفارة السعودية.

في الوقت الذي أعلن فيه عدد من زعماء العالم عدم رغبتهم بمقابلة بن سلمان وكان أولهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، و، صرّح وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو أنه لا يوجد عائق أمام عقد لقاء بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وبين بن سلمان .

وأكد مسؤول في الحكومة الألمانية أن المستشارة أنجيلا ميركل لن تلتقي بولي العهد السعودي خلال قمة بيونس آيرس.

من جانبه أعلن  الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري، قبيل انطلاق القمة، أن قضية مقتل خاشقجي ستكون على طاولة المباحثات في اجتماعات ثنائية خلال قمة العشرين.

وأضاف في تصريحات أخرى أمس الخميس، أن الاتهامات ضد ولي العهد السعودي بارتكاب جرائم حرب وتعذيب ربما تطرح للنقاش خلال القمة.

وقال ماكري خلال مؤتمر صحفي: “فيما يتعلق بولي العهد، فإن السعودية عضو دائم في مجموعة العشرين، ومن ثم فإنه يحضر القمة، المشكلة التي أثرت على العالم مطروحة على الطاولة، وربما تثار خلال اجتماعات ثنائية وربما لا، أو على جدول أعمال قمة العشرين”.

وقبل انطلاق أعمال القمة ظهرت مواقف دولية قوية عبرت عن التنديد باغتيال خاشقجي وحرب اليمن، من خلال رفض مقابلة ولي العهد السعودي خلال أعمال القمة.

واستهل بن سلمان لقاءاته مع زعماء العالم في مقر اقامته في مقر سفارة بلاده مع الرئيس الهندي  ناريندرا مودي، والسؤال هنا، هل اللقاءات اللاحقة (المعلنة وغير المعلنة) التي سيعقدها الأمير بن سلمان مع الزعماء على هامش القمة ستتم داخل السفارة السعودية.

الاحتجاجات لاحقت بن سلمان في الأرجنتين ، وتقدمت منظمة “هيومن رايتس ووتش” إلى بوينس آيرس قبل أيام من وصوله الأمير السعودي، باستغلال بند في الدستور الأرجنتيني متعلق بجرائم الحرب للتحقيق في دور بن سلمان في جرائم محتملة ضد الإنسانية في اليمن ومقتل الصحفي جمال خاشقجي من خلال تقديم مذكرة إلى المدعي الفيدرالي الأرجنتيني تطلب من القاضي البدء في جمع الأدلة من المصادر السعودية واليمنية ودبلوماسيي البلاد لإصدار رأي حول وضعه الدبلوماسي.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here