مقتل 3 جنود إسرائيليين في عملية جديدة في الضفة

0
325

أعلن قوات الاحتلال الإسرائيلي عن مقتل 3 جنود إسرائيليين ، أصيب آخر بجراح حرجة، اليوم الخميس، في عملية إطلاق نار بمدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة.

وقال متحدث باسم الاحتلال إسرائيليين أن سيارة مسرعة أطلقت النار بكثافة صوب مجموعة من الجنود، ثم انسحبت من المكان باتجاه بلدة سلواد القريبة من رام الله.

وتأتي العملية بعد ساعات على قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي شابين فلسطينيين في الضفة الغربية، بدعوى تنفيذهما هجومين ضد مستوطنين، وقع الأخير الأحد الماضي، والثاني في أكتوبر الماضي.

ووصفت صحيفة معاريف العملية بأنها واحدة من أخطر العمليات التي وقعت في السنوات الأخيرة، إذ تمت من مسافة صفر.

وردا على العمليةأغلقت قوات الاحتلال مدينتي رام الله والبيرة وأعلنتهما منطقة عسكرية مغلقة حتى اشعار، وشرعت بعمليات دهم وتفتيش في قرية بيتين بحثا عن منفذ العملية الذي انسحب من مكان العملية بعد أن أوقع من كانوا على حاجز عسكري للاحتلال بين قتيل وجريح.

وصرح وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي السابق، أفيغدور ليبرمان، بأن “هجوم اليوم خطير، وهو نتيجة مباشرة لعدم كفاءة الحكومة في حربها ضد حماس في غزة”.

وحول تفاصيل العملية كشف إعلامي إسرائيلي أن العملية تمت من نقطة الصفر، حيث إن المنفذ ترجل من سيارته تجاه كبينة فيها الجيش، وأطلق النار عليهم من نقطة الصفر، ورجع إلى سيارته وانسحب.

وشهدت الضفة الغربية المحتلة موجة من الغضب إثر اغتيال جنود الاحتلال للفلسطيني صالح البرغوثي، بزعم أنه أحد منفذي هجوم على مستوطنة “عوفرا”، الأحد الماضي؛ كما اغتالوا أشرف نعالوة الذي يطارده جيش الاحتلال منذ نحو 9 أسابيع، لتنفيذه هجوماً في مستوطنة “بركان”، أسفر عن قتل وجرح مستوطنين.

وقالت كتائب عز الدين القسّام، الجناح المسلّح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اليوم، إن الفلسطينييْن البرغوثي ونعالوة، اللذين قُتلا برصاص جيش الاحتلال، عضوان في صفوفها، وتوعدت بتصعيد “المقاومة” بالضفة الغربية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here