الهيئة الدولية تتلقى شكاوى من المعتمرين حول حشرة الليل وغسيل الحرم المكي بدون انذار

687
الهيئة الدولية لمراقبة ادارة السعودية للحرمين
الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين

أعلنت الهيئة الدولية لمراقبة ادارة السعودية للحرمين بأنها قد تلقت العديد من الشكاوى من المعتمرين حول حشرة الليل وغسيل الحرم المكي بدون انذار.

حيث اشتكى بعض المعتمرين من عدم قدرتهم عي التركيز في اداء العبادة والتسبيح وقراءة القرآن بسبب حشرة الليل السوداء لانشغالهم بإبعادها عنهم وتغير اماكنهم او بسبب صراخ الأطفال نتيجة خوفهم من حشرة الليل السوداء المخيفة.

واشتكى بعض المعتمرين ايضاً من غسيل الحرم المكي الذي يأتي فجأة وبدون سابق انذار ويأتي التنبيه فقط قبل ثواني من وصول مياه الغسيل الى المعتمرين بواسطة عامل التنظيف وعلى المعتمرين النهوض سريعا وإلا تبللوا بالمياه المتدفقة.

وقالت الهيئة بانه يجب على الادارة السعودية الحالية بالعمل على الاهتمام بنظافة الحرم المكي من حشرة الليل والقضاء عليها وايضاً اعلام المعتمرين بمواعيد واماكن واضحة ودقيقة لأعمال الغسيل, حيث يأتي المعتمرين الى بيت الله عز وجل لأداء العبادة والتسبيح وقراءة القرآن الكريم والاهتمام وليس للاهتمام بأي شئ اخر.

واكدت الهيئة بأن مشكلة حشرة الليل قد اخذت وقتاً اكثر من اللازم ولكن اهمال الإدارة الحالية ادى الى عدم القضاء على المشكلة حتى يومنا هذا.

الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين

وطالبت الهيئة الدولية باشراك المؤسسات والدول الاسلامية في ادارة الأماكن المقدسة في السعودية وذلك بعد فشل الادارة الحالية في ادارة هذه الاماكن وايضاً لضمان تقديم خدمة جيدة للمعتمرين والحجاج وجعلهم يؤدون عبادتهم بسهولة وبدون عقبات.

تهدف الهيئة الدولية لمراقبة ادارة السعودية للحرمين للعمل على ضمان قيام السعودية بإدارة الحرمين والمواقع الإسلامية بطريقة سليمة صحيحة تحافظ على ماضي الإسلام وحاضره، وذلك من خلال تقديم النصح والمشورة للرياض عبر مجلس نصح إسلامي، وإشراك الدول المسلمين في إدارة المشاعر المقدسة, ووقف أشغال طمس الهوية الإسلامية في مكة والمدينة “والذي تقوم به السعودية بصورة محمومة من خلال التوسع العمراني الغير المحدود والذي قضى على الكثير من تلك المواقع، ومسح الوجود الإسلامي فيها”, ومنع استفراد السعودية بإدارة المشاعر المقدسة بما قد يؤثر على سلامة الحجاج والمعتمرين.

وايضاً تهدف للعمل على عدم إغلاق المشاعر “لأسباب غير مقنعة” مثل زيارة الشخصيات البارزة أو المشاهير أو ضيوف السعودية ورصد أي انتهاك تتورط فيه السعودية بحق أي حاج أو معتمر لدى زيارته للمشاعر المقدسة. واخيراً الحرص على توزيع حصص الحج والعمرة على الدول المسلمة بشكل عادل لا محاباة فيه ولا وساطة. وتعتبر الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين مؤسسة عالمية تعنى برصد ومراقبة سبل وطريقة إدارة المملكة العربية السعودية للمشاعر المقدسة في مكة والمدينة خاصة الحرمين بما في ذلك المواقع التاريخية الإسلامية في المملكة. الهيئة تستند في عملها إلى مرجعية إسلامية، وتحرص على مصالح المسلمين من المحيط حتى الخليج وكافة مناطق التواجد الإسلامي.