إدارة ترامب ستصنف جماعة الإخوان المسلمين كـ “منظمة إرهابية”

0
299
ترامب سينصنف جماعة الإخوان المسلمين كـ
ترامب سينصنف جماعة الإخوان المسلمين كـ "منظمة إرهابية"

أكدت سارة ساندرز السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض أن ادارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعمل على اعتبار جماعة الإخوان المسلمين منظمة “إرهابية” أجنبية .

وأوضحت ساندرز  أن ترامب استشار فريق الأمن القومي وزعماء المنطقة الذين يشاركونه قلقه ، وهذا التعيين يسير في طريقه من خلال العملية الداخلية .

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حث الرئيس الامريكي دونالد ترامب لاتخاذ هذه خطوة حظر جماعة الإخوان المسلمين خلال زيارته في ابريل إلى البيت الأبيض.

وبعد اجتماع السيسي و ترامب أثنى الأخير على السيسي باعتباره “رئيسًا رائعًا” ، حيث أثارت مجموعة من الحزبين السياسيين الأمريكيين مخاوف بشأن سجل السيسي لحقوق الإنسان.

وتعتبر جماعة الاخوان المسلمين أقدم الحركات الاسلامية وأكثرها نفوذا في العالم، وقد تم اعلان الاخوان “جماعة ارهابية” في مصر  في عام 2013 بعد أن قاد السيسي انقلابًا عسكريًا ضد  محمد مرسي، أحد أعضاء جماعة الإخوان المسلمين وأول رئيس منتخب ديمقراطياً في البلاد.

وصل الإخوان إلى السلطة في أول انتخابات حرة حديثة في مصر عام 2012 ، بعد عام من استقالة الرئيس حسني مبارك الذي خدم لفترة طويلة وسط انتفاضة شعبية.

وبدأ انقلاب السيسي في حملة قمع عنيفة ضد الاخوان حيث تم قتل الآلاف في مذبحتي رابعة والنهضة واعتقال الآلاف من أعضاء الجماعة وحُكم على المئات بالإعدام فيما وصفته جماعات حقوق الإنسان بأنها محاكمات زائفة،

يشار أن أقرب السعودية والامارات هما الداعمين الأساسيين للانقلاب في مصر وقد وحظرا جماعة الاخوان المسلمين مبكرا وعملتان على تشويه صورة الجماعة وشيطنتها في وسائلهما الاعلامية.

ومنذ انتخاب ترامب حثت حكومة السيسي الولايات المتحدة مرارًا وتكرارًا على حظر الجماعة ، وفي مارس 2017 ، أرسلت القاهرة العشرات من البرلمانيين والدبلوماسيين السابقين وخبراء القانون الدولي إلى واشنطن لإقناع الولايات المتحدة بالحظر.

من جهتها قالت صحيفة نيويورك تايمز إن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبو ومستشار الأمن القومي جون بولتون أيدوا الفكرة.

ومع ذلك فإن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) وموظفو الأمن القومي الوظيفي والمحامون الحكوميون والمسؤولون الدبلوماسيون قد عبروا عن اعتراضات قانونية وسياسية ، وكانوا يتدافعون للتوصل إلى خطوة محدودة ترضي البيت الأبيض.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد نصحت في وقت سابق بعدم حظر الحركة بسبب “هيكلها المترابط وروابطها السياسية البعيدة في جميع أنحاء الشرق الأوسط”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here