الخارجية البريطانية تتعهد بالضغط على الامارات للتحقيق في تعذيب بريطاني

0
426
علي عيسى احمد
علي عيسى احمد

تعهدت بريطانيا بالضغط على الامارات العربية المتحدة ، للتحقيق فيما تعرض له المواطن البريطاني من أصول سودانية ” على عيسى أحمد “، بعد اعتقاله في سجون الامارات في فبراير الماضي ، خلال متابعته لبطولة الأمم الآسيوية لكرة القدم .

واعتقلت السلطات الامارتية “علي عيسى أحمد” وهو مشجع كرة قدم، بسبب ارتدائه قميص الفريق القطري لكرة القدم خلال مباراة الفريق القطري مع الفريق العراقي ضمن بطولة الأمم الآسيوية لكرة القدم التي أقيمت على أرض الامارات مطلع العام الجاري .

البريطاني من أصول سودانية “أحمد” أعلن في وقت سابق أنه كلف مكتب محاماة دولي متخصص في القضايا الجنائية في لندن برفع دعوى ضد سلطات الإمارات ومقاضاتها بسبب تعرضه للتعذيب هناك.

ووفق صحيفة الجارديان البريطانية فإن أحمد ومحاميه “رودني ديكسون” حضرا اجتماعا مع مسؤولين من وزارة الخارجية البريطانية الثلاثاء السابع من مايو الجاري.

وطلب احمد ومحاميه المسؤولين بالضغط على الإمارات العربية لإجراء تحقيق فيما تعرض له “أحمد” داخل سجون الإمارات.

ووفق الصحيفة البريطانية فان مسئولية الخارجية وافقوا على الطلب.

ورحب “أحمد” بوعد الخارجية البريطانية بالضغط على الإمارات من أجل التحقيق في القضية.

وأضاف في حديث للجادريان ” ما زلت أعاني من آثار ما حدث معي في الإمارات، و ما زلت أحصل على علاج نفسي وأعاني مشكلات في النوم”.

و قال محامي “أحمد” للجارديان إن الاجتماع مع مسؤولي الخارجية البريطانية كان بناء، وأضاف “نرحب بوعد الخارجية لنا بمطالبة الإمارات بالتحقيق في وقائع القضية الخطيرة والمعاناة التي تعرض لها أحمد في الإمارات بسبب ارتدائه قميص الفريق القطري بينما كان يتابع بطولة دولية لكرة القدم”.

من جهته قال متحدث باسم الخارجية البريطانية “لقد قدم فريقنا القنصلي الدعم للمواطن البريطاني الذي كان معتقلا في الإمارات، وزاره في مركز الاعتقال، حيث تأكد من ظروف اعتقاله وظل على اتصال دائم مع شرطة الإمارات وسلطاتها القضائية لمتابعة تطورات القضية، وقد التقينا أحمد ومحاميه بعد عودته للمملكة المتحدة”.

صحيفة ” الجارديان” أكدت أن حالة “علي عيسى أحمد” ليست الحالة الوحيدة لمواطن بريطاني يعتقل في سجون الإمارات، والتي تتصاعد فيها الضغوط على وزارة الخارجية من أجل القيام بتحرك.

وأشارت الصحيفة إلى حالة الأكاديمي البريطاني “ماثيو هدجز”، والذي كان معتقلا في سجون الإمارات، فتقول إنه وزوجته “دانييلا تيجادا” صرحا الأسبوع الماضي بأنهما قد تقدما بشكوى قانونية ضد طريقة تعامل الخارجية مع قضية الباحث، وقد وعد وزير الخارجية البريطاني “جيريمي هانت” الثلاثاء الماضي بمراجعة قضية “هدجز” والطريقة التي تم التعامل معها بها من قبل وزارة الخارجية.

وكان “هدجز” قد اعتقل لما يزيد على ستة أشهر في الإمارات العام الماضي بتهم تجسس وجهتها له سلطات الإمارات، وقد حكمت عليه محكمة إماراتية في نوفمبر الماضي بالسجن مدى الحياة، لكنه منح عفوا من قبل رئيس الإمارات بعد ذلك بقليل.

وتقول الصحيفة “إن أحمد بعد اعتقاله تلقى سلسلة من الطعنات في ذراعه وأصيب بجروح في صدره “، ونقلت عنه قوله “إن مسؤولين أمنيين وجهوا إليه العديد من اللكمات في وجهه، مما أسفر عن سقوط أحد أسنانه، كما حرموه من النوم والطعام بعد أن ألقوه في السجن لعدة أيام قبل أن ينقل إلى نقطة للشرطة في الشارقة حيث احتجز لاثني عشر يوما “.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here