فضائح جنسية تطال أمراء وأميرات من آل سعود في المملكة العربية السعودية

0
929
السعودية فضائح جنسية
السعودية فضائح جنسية

كشفت أميرة سعودية، من داخل أسوار القصر الملكي، ما يقوم به الأمراء لارتكابهم موبقات ومعاصي قذرة، حيث قامت بتسريب تلك المعلومات والوقائع والأماكن التي يتجهون الأمراء عليها لارتكابهم قذراتهم الجنسية ، الى مؤسسة إعلامية أمريكية، حيث أكدت أن من يحمي هؤلاء الأمراء بما يقومون به هو امتلاكهم للسلطة في المملكة العربية السعودية ، مؤكده على أنهم يمارسون أبشع صور القذارة الجنسية.

وكما تبين أن بين أمراء آل سعود بعض الأميرات من الأسرة الحاكمة، علاقات جنسية غير مشروعة، تحت غطاء التعامل غير المباشر، حيث أن وبحسب ما أفادت به التقارير الصٌحفية، الذي اعتبر المجتمع السعودي مجتمع ذكوري لا يعطي الحقوق للمرأة، بل باستطاعة من بيده مقاليد الحكم أن يتاجر بالمرأة حسب رغبته الجنسية وأهوائه.

وأعلنت الأميرة للصحيفة الأمريكية، أن شقيقها الأكبر كان يمارس الفواحش الجنسية ما طاب له من النساء والمخدرات، كما أكدت يوجد عدداً من زجاجات الخمر، وحبوب المخدرات ، التي يحصل عليها الأمير الصغير من أصدقائه وشركائه في جلسات المجون التي تحدث في ظل حماية مطلقة من السلطات السعودية .

ولم يكتفي الأمراء على ذلك الحد من ارتكاب فواحش جنسية داخل الدولة التي يبطشون بها، بل اتجهوا لسياحة جنسية في عدداٌ من الدول، كما روت الأميرة التي سربت المعلومات، أن أخاه وأبناء عمومها من آل سعود وبعض الأميرات، كان يتجهون الى رحلات بحرية في دول أوروبية دون رقيب أو حسيب، وكما أن بعض الأمراء كان يشتري فتيات صغيرات من عائلات فقيرة، ليمارس معها قذارته الجنسية.

وكما أنه، كانت مصر إحدى الوجهات السياحة الجنسية لبعض الأمراء، لما يسمونه زواج، ولكن أنه لا يتعدى  إلا أن نسميه زواج المتعة، حيث أنه يعد ايضاً من قذرات الأمراء الجنسية، يستغلون الوضع الاقتصادي لبعض العائلات المستورة المصرية، ليقوموا بالتحايل على الدين بكتابة ورقة زواج غير شرعية فقط هدفها ممارسة الجنس مقابل المال.

ناهيك على ما يقوم به أمراء آل سعود، مع الخادمات التي تخدمن داخل وخارج أسوار القصر الملكي، حيث أفادت المؤسسة الإعلامية أن نسبة كبيرة من الخادمات المتواجدات في أماكن يستطيعون الأمراء الوصول اليهم، يتم مساومتهم أما الموافقة على ممارسة القذارة الجنسية، أو مغادرة الأراضي السعودية.

ولكن هل أن للأميرات دور في هذا، هل الأميرات يقومون كما يقوم الأمراء من أبناء عمومهم، هذا ما طرحته بعض المؤسسات بطريقة أخرى، أن ذهاب بعض الأميرات للعيش بالولايات المتحدة الأمريكية يضع العائلة المالكة تحت مرمى النار، حيث أن فضائح آل سعود، تناولت مشاهد يندى لها الجبين، ولا يستطيع لمسلم على احتمالية التفكير بها.

المصدر : موقع مرآة العرب

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here