الحوثيون” يعلنون استهداف مطار “نجران” السعودي للمرة الثالثة

0
244
السعودية تتصدى لصواريخ بالستية
السعودية تتصدى لصواريخ بالستية

في الهجوم الثالث من نوعه خلال ” 72 ساعة “، استهدف الحوثيون مطار نجران جنوبي السعودية بطائرة مسيرة تحمل متفجرات .

وذكرت قناة المسيرة التابعة للحوثيين أن ” سلاح الجو المسير نفذ عملية هجومية بطائرة قاصف من طراز K2 على مطار نجران “.

ووفق القناة فقد ” استهدفت العملية الهجومية التي نفذها الحوثيون ، منظومة الباتريوت في مطار نجران السعودي “.

وأكدت القناة نقلاً عن مصدر مطلع لم يفصح عن اسمه “نجاح العملية الهجومية التي نفذت بعد رصد استخباراتي دقيق “.

وفي أول تعليق لها على العملية ، قالت السعودية، انه تم اعتراض وتدمير طائرة تحمل متفجرات لجماعة “الحوثي”، باتجاه مطار نجران، جنوبي المملكة.

وبحسب بيان لتركي المالكي المتحدث باسم قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

وقال المالكي إن “قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تمكنت من اعتراض طائرة مسيرة تحمل متفجرات أطلقتها المليشيا الحوثية الإرهابية محاولة استهداف مطار نجران”.

ولليوم الثالث على التوالي، يعلن الحوثيون استهداف مطار نجران بطائرات مسيرة، فيما أعلنت السعودية الأربعاء استمرار العمل في المطار بشكل طبيعي

وكانت السعودية أعلنت دعم منطقة نجران بأفواج أمنية جديدة، إذ تعد تلك المنطقة أحد أهداف الصواريخ التي تتهم الرياض الحوثيين بإطلاقها.

ودأب الحوثيون في السنوات الأخيرة على قصف الأراضي السعودية بصواريخ باليستية متوسطة وطويلة المدى، التي غالبا ما تنتهي بإسقاطها بواسطة منظومة الدفاع الجوي السعودي.

ومنذ مارس/ آذار 2015، يدعم تحالف عسكري عربي، تقوده الجارة السعودية، القوات الحكومية في مواجهة الحوثيين، في حرب خلفت أزمة إنسانية حادّة هي الأسوأ في العالم، وفقا لوصف سابق للأمم المتحدة.

الحكومة السعودية التي اعترفت بوقوع الهجمات، قالت في وقت سابق ، إنها لا تستهدف المملكة فقط، بل أمن إمدادات الطاقة للعالم أجمع.

هجمات الحوثيين التي استهدفت أرامكو السعودية أدت إلى خسارة الشركة قرابة 31 مليار دولار.

وبهذا الهجوم الذي نفذه الحوثيين، فان نحو ربع إمدادات النفط في العالم بات مهددا، ومع هذه الدقة وهذا المدى البعيد الذي كشف عنه الهجوم على أنبوب النفط السعودي، فقد ضعف التشكيك في رواية الحوثيين عن هجمات سابقة قالوا حينها إنها طالت مطاري أبو ظبي ودبي وشركة أرامكو السعودية.

وكانت الرياض اعترفت ، بتعرُّض ناقلتين سعوديتين لـ”هجوم تخريبي”، وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي قرب المياه الإقليمية للإمارات.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here