قتلى فض الاعتصام في السودان يرتفع .. والمجلس العسكري يلغي الاتفاق المبرم مع قوى المعارضة

625
ارتفاع عدد قتلى أحداث فض الاعتصام إلى 35 قتيل
ارتفاع عدد قتلى أحداث فض الاعتصام إلى 35 قتيل
روزانا الإخباري-

ارتفعت حصيلة قتلى فض الاعتصام السلمي في السودان إلى 35 شخصاً، وقد أعلن المجلس العسكري وقف التفاوض وإلغاء الاتفاق المبرم مع قوى “إعلان الحرية والتغيير”.

المجلس العسكري يعلن وقف التفاوض مع المعارضة

حيث أعلن رئيس المجلس عبد الفتاح البرهان، في بيان متلفز له ، فجر الثلاثاء، “وقف عملية التفاوض مع قوى الحرية والتغيير، وتشكيل حكومة انتقالية لتنظيم انتخابات عامة في البلاد في غضون تسعة أشهر”.

كما و أعلن البرهان أيضاً “إلغاء الاتفاق” المبرم مع قوى المعارضة، و”تشكيل حكومة تسيير مهام لإدارة الفترة الانتقالية وتنظيم انتخابات عامة في غضون 9 أشهر”، تتم “برقابة دولية وإقليمية”.

وأشار إلى أن “السبيل الوحيد للحكم هو صندوق الانتخاب”، وأن الجيش السوداني “لن يقف عقبة في وجه التغيير”، وتعهد بأن المجلس “سيسلم الحكم لمن يختاره الشعب”، على حد قوله.

وطلب البرهان من النيابة العامة التحقيق في أحداث العنف ومقتل المتظاهرين، الذي وقع الاثنين، بساحة الاعتصام، أمام مقر القيادة العامة للجيش السوداني في الخرطوم، معرباً عن “الأسف” لسقوط ضحايا.

اقرأ : منظمة حقوقية تحمل المجلس العسكري في السودان مسؤولية إطلاق النار على المعتصمين

تصريحات البرهان جاءت في وقت وصل فيه عدد ضحايا فض الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم إلى 35 قتيلاً، وقد أمر النائب العام، الوليد سيد أحمد محمود، بفتح تحقيق في الحادثة التي أدانتها دول عربية وأوروبية، محملة المجلس العسكري “المسؤولية الكاملة”.

ارتفاع قتلى فض الاعتصام إلى 35 شخص

وفي بيان لها ، أفادت لجنة أطباء السودان المركزية، مساء الاثنين، بمقتل 5 أشخاص على الأقل “برصاص المجلس العسكري الانقلابي” في الخرطوم، مشيرة إلى أن عدد ضحايا أحداث فض الاعتصام ارتفع بذلك إلى 35 قتيلاً.

وكانت اللجنة تحدثت عن مقتل 30 شخصاً بـ”مجزرة القيادة العامة”، مشيرة إلى “صعوبة حصر العدد الفعلي للشهداء بسبب إحاطة قوات الدعم السريع والشرطة بالمستشفيات والاعتداء على لأطباء بالضرب والاعتقال”.

وصرحت اللجنة في بيان سابق: “كما يوجد أيضاً عدد كبير من الشهداء في ميدان الاعتصام، ومع صعوبة إجلائهم أخذتهم قوات الدعم السريع وألقتهم في النيل بحسب شهادات الأطباء والمصابين”.

وأشارت إلى “سقوط المئات من الجرحى” بينهم مصابون حالتهم حرجة، لافتة إلى أن بعضهم ما زال داخل غرف العمليات الجراحية، والبعض الآخر في العناية المركزة.

بدوره واصل تجمع المهنيين السودانيين دعوته المواطنين ، بكل مدن وقرى السودان ، إلى مواصلة البقاء في الشوارع بكثافة ومواصلة التظاهر الليلي السلمي وإغلاق كل الطرق الرئيسية والكباري والمنافذ بالمتاريس، والعمل الجاد لشل الحياة العامة تماماً.

وأكد تجمع المهنيين السودانيين: “تنفيذ العصيان المدني الشامل والإضراب السياسي هو الطريق إلى إسقاط طغمة المجلس العسكري الانقلابي المجرم وجهاز أمنه وكتائب ظله ومليشيات جنجويده، واستكمال ثورة شعبنا المجيدة”.

وقد حملت المعارضة السودانية المجلس العسكري الانتقالي ، في وقت سابق ، الذي يدير حالياً السلطة في البلاد، المسؤولية عن سقوط القتلى من جراء فض الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش في العاصمة، في حين نفى الأخير الاتهامات الموجهة إليه

قامت قوات الأمن السودانية ، في ساعة مبكرة من صباح الاثنين، باقتحام ساحة الاعتصام في وسط الخرطوم وعملت على فضه بالقوة، بحسب قوى المعارضة التي أعلنت عن مقتل 35 شخصاً على الأقل.