السعودية ستعدم فتى تظاهر وعمره 10 سنوات!

0
319
الفتى مرتجى قريريص الذي اعتقلته السلطات السعودية وكان عمره 10 سنوات
الفتى مرتجى قريريص الذي اعتقلته السلطات السعودية وكان عمره 10 سنوات

تسعى السلطات السعودية لإعدام فتى شارك بمظاهرة ضد الحكومة بمحافظة القطيف شرقي المملكة العربية السعودية عندما كان يبلغ من العمر عشر سنوات، وفق شبكة “سي إن إن” الأميركية.

واعتقل الأمن السعودي الفتى مرتجى قريريص (18 عامًا حاليًا) عام 2013 أثناء سفره رفقة عائلته إلى البحرين عبر جسر الملك فهد الذي يربط البلدين، واعتبر وقتها أصغر سجين سياسي معروف في المملكة.

ونشرت الشبكة الإعلامية الأمريكية أمس الجمعة تقريرًا مصورًا أظهر مشاركة قريريص إلى جانب فتية خرين فيما يبدو أنها مسيرة دراجات هوائية احتجاجية على الحكومة ببلدة العوامية عام 2011.

وطالب الادعاء العام السعودي بعقوبة الإعدام لقريريص في أغسطس/آب الماضي بسبب “جرائم” شملت “المشاركة في الاحتجاجات المناهضة للحكومة، وحضور جنازة شقيقه الذي قُتل في مظاهرة عام 2011، والانضمام إلى منظمة إرهابية، ورمي قنابل مولوتوف على مركز للشرطة، وإطلاق النار على قوات الأمن”.

وقالت “سي إن إن” إن وثيقة اتهام الفتى المرفقة بتوصية الإعدام وقعت قبل أشهر من بلوغه سن 18، وإنه في حال إعدامه ستضاف حالته إلى ثلاث حالات على الأقل لقاصرين أعدمتهم السعودية في وقت سابق من هذا العام.

أما منظمة العفو الدولية فأوصت المملكة باستبعاد عقوبة الإعدام، كاشفة عن أن قريريص احتجر بعد اعتقاله في الحبس الانفرادي لمدة شهر، وتعرض للضرب والترهيب أثناء استجوابه.

وأشارت العفو الدولية إلى أن المحققين وعدوا قريريص بالإفراج عنه إذا اعترف بالتهم الموجهة إليه.

وذكرت مديرة أبحاث الشرق الأوسط في المنظمة لين معلوف أنه “من المروع أن يواجه مرتجى الإعدام بسبب جرائم تشمل المشاركة في الاحتجاجات، بينما كان عمره عشرة أعوام فقط”.

وشددت على أنه ليس لديها أي شك في أن السلطات السعودية مستعدة للذهاب إلى أبعد من هذا ضد مواطنيها للقضاء على كل أشكال المعارضة، بما في ذلك اللجوء إلى عقوبة الإعدام ضد من كانوا مجرد فتيان وقت اعتقالهم.

وكانت السلطات السعودية أعلنت في 23 إبريل/ نيسان الماضي عن تنفيذ حكم الإعلام بحق 37 مواطنًا بتهم تتعلق بـ”الإرهاب”، وهي أكبر عملية إعدام تنفذها المملكة.

وقالت الداخلية السعودية إنها نفذت “حكم القتل تعزيرًا وإقامة حد الحرابة في عدد من الجناة، بكلٍ من مناطق الرياض، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، والشرقية، والقصيم، وعسير”.

وذكرت أن ذلك جاء “لتبنيهم الفكر الإرهابي المتطرف وتشكيل خلايا إرهابية للإفساد والإخلال بالأمن وإشاعة الفوضى وإثارة الفتنة الطائفية والإضرار بالسلم والأمن الاجتماعي ومهاجمة المقار الأمنية باستخدام القنابل المتفجرة، وقتل عدد من رجال الأمن غيلةً، وخيانة الأمانة بالتعاون مع جهات معادية بما يضر بالمصالح العليا للبلاد”.

وأوضحت أن عمليات الإعدام شملت إقامة حد الحرابة، والصلب، وصدر أمر ملكي بإنفاذ الأحكام.

 

عريضة لـ80 عالمًا وداعية في الغرب يطالبون المملكة بعدم إعدام العلماء

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here