حملة لوقف بيع بريطانيا برامج تجسس للإمارات

0
133
الحملة في بريطانيا تستهدف حث شركة على وقف تصدير منتجاتها التجسسية للإمارات
الحملة في بريطانيا تستهدف حث شركة على وقف تصدير منتجاتها التجسسية للإمارات

أُطلقت في بريطانيا مؤخرًا حملة حقوقية للضغط على شركة بريطانية لمنعها من بيع برامج التجسس والمراقبة الإلكترونية إلى الإمارات.

ونشرت “الحملة الدولية من أجل الحرية في الإمارات” رسالة مفتوحة إلى شركة (BAE Systems) في بريطانيا التي تقوم بتصدير برامج التجسس والمراقبة الإلكترونية إلى الإمارات تطالبها بوقف ببيع برامج المراقبة والأمن إلى أبوظبي.

وقالت الحملة الدولية إن تحقيقًا أجرته هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) أظهر أن الشركة تصدر برامج المراقبة الإلكترونية والأمن إلى الإمارات، والتي استخدمتها الدولة للتجسس على مواطنيها.

ولفتت الحملة إلى أنه “في عام 2016 وحده، تم اعتقال حوالي 300 شخص بسبب تعليقاتهم على وسائل التواصل الاجتماعي التي كانت تنتقد النظام. وتم اعتقال العشرات منذ ذلك الحين”.

وأشارت الرسالة المفتوحة إلى أنه من دون مساعدة الشركة البريطانية لن تكون سلطات الإمارات قادرة على ممارسة هذا النوع من القمع على مواطنيها.

وذكرت الرسالة أن تلك الشركة كانت فعالة في تسليح حرب التحالف بقيادة السعودية على اليمن، والتي تحولت إلى أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

وقالت الحملة للرئيس التنفيذي للشركة تشارلز وودبرن: “أليس من غير الأخلاقي قبول نتيجة ربح BAE بؤس الملايين؟ بكل بساطة، كيف تنام ليلا وأنت تعلم أنك تمّكن من قمع الأبرياء على نطاق بما تبيّعه؟”.

وطالبت الحملة وودبرن بإيقاف تزويد الإمارات بتقنيات المراقبة والأسلحة إلى أن تلتزم بالتزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي.

وكانت شركة يوغوف البريطانية للدراسات نشرت مؤخرًا نتائج استبيان أجري حديثا يظهر أن غالبية سكان الإمارات يظنون أنه يتم التجسس على هواتفهم الذكية.

وأظهر الاستطلاع الذي نشرته صحيفة الخليج تايمز، التي تصدر باللغة الإنجليزية من دبي، أن 55% من المقيمين يعتقدون أن أجهزتهم تتجسس عليهم وخصوصا هواتفهم الذكية.

ونشرت صحيفة نيويورك تايمز قصة الناشط الإماراتي في مجال حقوق الإنسان أحمد منصور الذي سجن وطرد من وظيفته وصودر جواز سفره وسرقت سيارته وحسابه المصرفي بعد اختراق بريده الإلكتروني.

وتعد الإمارات والسعودية الدولتين اللتان سلطت عليهما وسائل الإعلام مؤخرا الضوء لامتلاكهما تكنولوجيا التجسس واختراق الهواتف للمعارضين أو الناشطين.

وتزايدت مؤخرا التقارير التي تربط الإمارات بحالات اختراق وتجسس وعلاقات مع شركات تكنولوجيا تطور هذه الأدوات مثل أن أس أو الإسرائيلية وفنفيشر الألمانية.

وكشف تقرير لمنظمة العفو الدولية (أمنستي) معلومات جديدة عن تورط إسرائيل بصفقات بيع أسلحة وأجهزة تجسس لدول وأنظمة استبدادية في العالم تستخدم في ارتكاب جرائم قتل وفي الملاحقة والاضطهاد من بينها الإمارات.

 

الحوثيون ينشرون صور استهداف مطار أبو ظبي .. والاخيرة تلتزم الصمت

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here