نيوزيلندا تحدد موعدا لسحب قواتها من العراق وتقليصها في أفغانستان

378
نيوزيلندا تعلن سحب قواتها من العراق
نيوزيلندا تعلن سحب قواتها من العراق
روزانا الإخباري

أعلنت نيوزيلندا ، الاثنين، عن موعد سحب جنودها من العراق في إطار مشاركتها في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة. وسيتم الأمر في حزيران/ يونيو من العام المقبل. بحسب ما أعلنته نيوزيلندا رسميا.

نيوزيلندا تحدد موعدا لسحب قواتها من العراق

ويأتي انسحاب القوات النيوزيلندية ليختتم مهمة ساهمت في تدريب قوات الجيش العراقي على التصدي لتنظيم داعش الإرهابي.

وأكدت رئيسة الوزراء جاسيندا أردرن، في بيان أن الانسحاب سيبدأ بخفض التواجد حتى سحب الجنود بشكل كامل، قائلة: “خلال الأشهر الـ 12 المقبلة، ستتمكن نيوزيلندا من خفض وإنهاء التزاماتها بالعراق”.

حيث سيتم تقليص عدد القوات إلى 75 جنديا على الأكثر اعتبارا من شهر يوليو/تموز على أن يصل إلى 45 في يناير/كانون الثاني، قبل إنهاء المهمة في يونيو/حزيران 2020.

وقالت : “قبل أربعة أعوام، قطعت نيوزيلندا التزاما على نفسها تجاه حكومة العراق وقوات التحالف، بتدريب قوات الأمن العراقية ورفع مستواها لمنع تنامي قوة داعش“.

و أضافت: “تحقق تقدم كبير على هذا الصعيد بشكل يسمح بتقليص مشاركتنا وإنهائها بحلول العام المقبل، من منطلق نجاحنا في تحقيق ما ذهبنا إليه”.

إسهامات مالية

رغم هذا القرار ، قالت أردرن إن نيوزيلندا ستزيد إسهاماتها المالية الرامية لإرساء الاستقرار بالعراق إلى ثلاثة ملايين دولار نيوزيلندي خلال الأعوام الثلاثة المقبلة، مقابل 2.4 مليون خلال عامي 2018 و2019 (الدولار النيوزيلندي يعادل 0.6630 دولار أمريكي).

وقالت: “بالرغم من الهزيمة التي لحقت بداعش على الأرض في العراق وسوريا، فإنه يظل تهديدا، ويحتاج العراق لدعم دولي مستمر مع مضيه نحو التعافي والاستقرار”.

وافقت نيوزيلندا في 2015 على إرسال 143 فردا من قوات الدفاع إلى بغداد للمشاركة في تدريب القوات العراقية على قتال تنظيم الدولة، رغم أنها رفضت المشاركة في الحرب هناك.

وتوفر القوات، التدريب على مهارات استخدام الأسلحة الأساسية فضلا عن الدعم الطبي واللوجيستي لقوات الأمن العراقية داخل معسكر التاجي شمالي العاصمة بغداد.

فقد نشرت نيوزيلندا، التي يصل عدد جنودها في العراق إلى 95 جنديا، قواتها هناك عام 2015 ضمن بعثة تدريب مشتركة مع أستراليا لدعم عملية متعددة الجنسيات بقيادة أمريكية ضد داعش.

تقليص القوات في أفغانستان

أما في أفغانستان، فنوهت رئيسة وزراء نيوزيلندا، أن بلادها ستخفض عدد أفرادها ضمن مهمة يقودها حلف شمال الأطلسي هناك، من 13 عسكريا إلى 11 فقط.

مستدركة “لكن القوات ستظل هناك (أفغانستان) حتى ديسمبر/ كانون الأول 2020 لدعم تدريب ضباط الجيش الأفغاني”.