مسؤولة ألمانية: بن زايد تسبب بأكبر كارثة إنسانية على ظهر الكوكب

954
ولي عهد الإمارات محمد بن زايد
ولي عهد الإمارات محمد بن زايد

أكدت نائب رئيس البرلمان الألماني كلوديا روت أن ولي عهد الإمارات محمد بن زايد مشارك في التسبب بأكبر كارثة إنسانية حالية على ظهر الكوكب، بالتزامن مع بداية زيارة بن زايد إلى ألمانيا اليوم.

وذكرت روت أن ولي عهد أبو ظبي بصفته نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، يمكنه الوصول إلى إمكانيات مالية وعسكرية ليستخدمها بلا ضمير في دعم حكام مستبدين ومعادين لحقوق الإنسان في دول عديدة كمصر وليبيا والسودان.

ودعت نائب رئيس البرلمان الألماني لإيجاد عبارات واضحة، والتوضيح لبن زايد دون لبس أن ألمانيا وأوروبا تنتظران تغيرا سياسيا جذريا ونهاية فورية لحرب اليمن.

وبدأ ولي عهد الإمارات اليوم زيارة رسمية إلى ألمانيا تستمر يومين، يلتقي خلالها الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير والمستشارة أنجيلا ميركل.

وسيلتقي بن زايد عددًا من كبار المسؤولين وممثلي عدد من الشركات الألمانية.

وكان بن زايد تلقى دعوة من ميركل لزيارة ألمانيا خلال اتصال هاتفي بينهما نهاية أبريل/نيسان الماضي.

ودعمت الإمارات والسعودية الثورات المضادة للربيع العربي، وكان لها دور بارز في الانقلاب العسكري على محمد مرسي أول رئيس منتخب لمصر.

كما يُقاتل اللواء المتقاعد خليفة حفتر حكومة الوفاق الوطني الليبية في طرابلس بدعم من السعودية والإمارات. وقالت الأمم المتحدة إنها تحقق بشحنات أسلحة زودت الإمارات بها قوات حفتر في خرق للقانون الدولي.

وقدمت الإمارات والسعودية حزمة مساعدات بقيمة ثلاثة مليارات دولار لدعم المجلس العسكري الانتقالي في السودان من أجل تثبيت حكمه، ومساعدته في قمع المعارضة.

وتقود الإمارات بقيادة بن زايد خلال المرحلة الماضية عملية التطبيع مع النظام السوري في الخليج العربي، وأعادت فتح سفارتها التي أغلقتها بعد اندلاع الثورة السورية.

وضبطت تركيا مؤخرًا خلية تجسس إماراتية كانت تعمل على جمع معلومات عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والوزراء والشخصيات الاعتبارية في البلاد، إضافة إلى جمع معلومات عن المؤسسة الأمنية والعسكرية وجماعة الإخوان المسلمين.

وتضمنت مهام الخلية تشكيل خلايا أمنية وعسكرية في تركيا من أجل البدء بتنفيذ مهام أمنية خطيرة في البلاد وخارجها، وعلمت تحت اسم مستثمرين أجانب، واستأجرت شققًا وشرت سيارات حديثة.

وتحولت الإمارات في عهد بن زايد إلى دولة معادية لطموحات الشعوب العربية التي ثارت ضد حكامها الدكتاتوريين، وأنفقت مليارات الدولارات على دعم الأنظمة الاستبدادية.

 

حملة لوقف بيع بريطانيا برامج تجسس للإمارات