الحوثيون يقصفون مطار أبها في السعودية بصاروخ كروز

621
صاروخ حوثي
استهداف مطار أبها بصاروخ كروز

أعلنت جماعة الحوثي اليمنية يوم الأربعاء مسؤوليتها عن قصف مطار أبها جنوب المملكة السعودية بصاروخ من نوع كروز، فيما وصف التحالف السعدي الإماراتي الذي يشنّ حربًا على اليمن الهجوم الحوثي بـ”العمل الإرهابي”.

وأوقع الهجوم الصاروخي الحوثي على مطار أبها 26 إصابة من جنسيات مختلفة، بحسب ما أعلن التحالف السعودي الإماراتي في بيان رسمي نشرته وكالة الأنباء السعودية.

ونقلت قناة المسيرة التابعة لجماعة الحوثي عن متحدث عسكري باسم الجماعة أن “القوة الصاروخية استهدفت مطار أبها بصاروخ من نوع كروز، وأكدت إصابة الهدف بدقة”، موضحًا أن “الصاروخ الذي استهدف المطار، أصاب برج المراقبة ونجح في تعطيله”.

وذكرت القناة أن الجماعة استخدمت صاروخًا من نوع “كروز” في قصف المطار السعودي، وهذه هي المرة الأولى التي تستخدم جماعة الحوثي هذا النوع من الصواريخ.

وأوضحت قناة المسيرة أن منظومة الدفاع الأمريكية في المطار السعودي عجزت عن التصدي للصاروخ الذي يحلّق على ارتفاعات منخفضة لتجاوز الدفاعات الجوية أصاب “هدفه بدقة”.

من جانبه، أقرّ المتحدث باسم التحالف السعودي الإماراتي العقيد تركي المالكي بهجوم جماعة الحوثي الذي استهدف مطار أبها في السعودية ، قائلًا إن الهجوم وقع “في صباح اليوم (الأربعاء) سقط مقذوف معادٍ بصالة القدوم بمطار أبها الدولي، الذي يمر من خلاله يومياً آلاف المسافرين المدنيين من مواطنين ومقيمين من جنسيات مختلفة”.

واتهم المالكي النظام الإيراني بالوقوف وراء الهجوم الصاروخي الذي نفّذته جماعة الحوثي اليمينة، مؤكًدًا أن التحالف عازم على اتخاذ “إجراءات صارمة وعاجلة وآنية” لردع الحوثيين ومحاسبتهم، دون توضيح تفاصيل أكثر.

وقبل أسابيع قليلة شنّ الحوثيون هجومًا هو الثالث من نوعه استهدف مطار نجران جنوبي السعودية بطائرة مسيرة من طراز “K2” تحمل متفجرات، وقالوا حينها إن الهجوم استهدف منظومة الباتريوت في مطار نجران السعودي.

كما استهدف الحوثيون خلال شهر مايو الماضي منشأتين نفطيتين في السعودية ألحقتا بالمملكة خسائر تقدّر بـ31 مليار دولار، وذلك عقب أيام قليلة من استهداف ناقلات بحرية قبالة شواطئ بحر الإمارات.

ومنذ مارس/ آذار 2015، يدعم تحالف عسكري عربي، تقوده السعودية، القوات الحكومية في مواجهة الحوثيين، في حرب خلفت أزمة إنسانية حادّة هي الأسوأ في العالم، وفقا لوصف سابق للأمم المتحدة.