قائدة منتخب الأرجنتين للسيدات إستيفانيا بانيني ترفض لقب “ميسي الكرة النسائية”

0
237
إستيفانيا بانيني
إستيفانيا بانيني ترفض لقب ميسي

أعلنت قائدة منتخب الأرجنتين للسيدات، إستيفانيا بانيني رفضها مجددًا، لقب “ميسي الكرة النسائية”، حيث لا يزال الإعلام الأرجنتيني يواصل إطلاق اللقب عليها، في محاولة للتشبيه بين موهبتها وموهبة نجم برشلونة.

يذكر أن اللاعبة  بانيني، 28 عاماً، رفض هذا اللقب علناً في بداية هذا العام، عندما ساعدت بشكل كبير في تأهل منتخبها إلى كأس العالم للسيدات 2019 عبر الملحق، لتقول في وقتها للصحيفة الإسبانية (ماركا) : “في البداية لا أمانع من المقارنة مع ميسي. من اللطيف أن تُقارن مع أفضل لاعب بالعالم، ولكن بعد معرفة اسمي حان وقت التوقف عن ذلك”.

من جانيه إستمر الإعلام الأرجنتيني إطلاق لقب “ميسي الكرة النسائية” على بانيني، بسبب ارتدائها القميص رقم (10) مع منتخب الأرجنتين، وأيضًا لتواجدها في الدوري الإسباني، ولكن مع فريق ليفانتي.

وعادت قائدة الأرجنتين لتجدد رفضها هذا اللقب من جديد، عبر الموقع الرياضي الأرجنتيني (بولا فيب)، قائلة: “من الجيد أن يتم المقارنة معه، ولكن أود أن يبدأوا في التعرف على اسمي”.

وتسعى بانيني وزميلاتها للإرتقاء بالكرة النسائية في الأرجنتين من خلال الذهاب بالفريق لأدوار متقدمة في بطولة  كأس العالم للسيدات 2019 في فرنسا.

ووتابعت بانيني بالقول: “لا شك أن كرة القدم هي انعكاس للمجتمع وتطور للبلدان ، في الأرجنتين للأسف، نحن متخلفون، علينا أن نغير العقلية الذكورية في المجتمع”.

وأردفت: “نحن متحدون الآن لمحاربة أزمة عدم المساواة، وعدم توفر الموارد الكافية لتطوير الكرة النسائية، ولهذا نخوض كأس العالم كمعركة لتحقيق نتائج إيجابية أمام المنتخبات الكبرى”.

سيدات الأرجنتين  بقيادة إستيفانيا بانيني تحصد النقطة الأولى في تاريخ مشاركتها بكأس العالم

وحسم التعادل السلبي نتيجة مباراة الأرجنتين واليابان التى جمعتهم باستاد بارك دي برانس ضمن منافسات الجولة الأولي في المجموعة الرابعة بكأس العالم للسيدات 2019، وأدار اللقاء طاقم تحكيم بقيادة سيتفاني فرايرت حكما للساحة، وبهذه النتيجة رفع الأرجنتين رصيده إلى نقطة واحدة في المركز الثاني بينما حصد اليابان نقطة ليحتل المركز الثالث.

وتجنب فريق المدرب كارلوس بوريلو الخسارة لأول مرة في كأس العالم حيث خسرت الأرجنتين مبارياتها الست السابقة في البطولة.

وتذيلت الأرجنتين مجموعتها في اخر مشاركتين في البطولة عامي 2003 و2007 وترى القائدة إستيفانيا بانيني أن هذه النتيجة يمكن أن تمثل نقطة انطلاق لباقي مباريات البطولة.

“بذلنا مجهودا كبيرا طوال المباراة وبتركيز متواصل لأننا واجهنا منافسا قويا.

“نثق في قدرتنا على مواصلة القتال واقتناص المزيد من النقاط وعدم العودة للوطن بنقطة واحدة”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here