الإتحاد المصري لكرة القدم يجري تعديل لمنع تكرار مأساة هذا الموسم

0
143
الإتحاد المصري
الإتحاد المصري يصدر تعديل جديد لبطولة الدوري

أجرى الإتحاد المصري لكرة القدم، الأحد، تعديل جديد على لوائح البطولة المحلية، بهدف “منع تكرار المأساة”، التي شهدها الدوري هذا الموسم. وذكر موقع “مصراوي” عن أحمد شوبير، نائب رئيس الاتحاد المصري، قوله إن اللجنة التي أعدت لائحة الموسم الجديد (2019-2020) وضعت بندا جديدا يمنع مشاركة أي ناد من الدوري المصري في بطولتين خارجيتين.

وقال نائب إتحاد كرة القدم أحمد شوبير، في تصريحات إذاعية صباح الأحد “تمسكت اللجنة بعنف وبشدة وأصرت على عدم مشاركة أي فريق في البطولتين الأفريقية والعربية”.

وتابع “مشاركة فريق في البطولتين الخارجيتين معناه توقف الدوري لمدة شهر، وإذا تعارض هذا الأمر في ثلاثة أدوار سيصل التوقف إلى ثلاثة أشهر، وبالتالي لا نريد تكرار مأساة هذا الموسم مجددا”.

وبين شوبير أن اللجنة استعانت بخبراء متخصصين من داخل وخارج مصر لاتخاذ هذا القرار، حيث تواصلت مع بعض المسؤولين في رابطة الليغا الإسبانية ولجنة المسابقات بالاتحاد الإماراتي.

وأضاف قائلا “أعتقد أن هذا الأمر يعتبر بداية حقيقية لوضع نظام صارم للمسابقة في المستقبل، خاصة أن رابطة الأندية ستعود للحياة”.

وعانت الكرة المصرية هذا الموسم من  “أزمة غير مسبوقة” بسبب ضغط المباريات وعدم انتهاء البطولة بالتزامع مع تنظيم منافسات كأس أمم أفريقيا، التي تحتضنها جمهورية مصر العربية ، بعد أيام قليلة، فحدث انقسام بين أندية تطالب بإجراء المباريات في وقتها، وأخرى تشدد على ضرورة تأجيلها إلى ما بعد نهاية “الكان”.

مواقف الأهلي والزمالك ورد الإتحاد المصري

وكان الأهلي أرسل خطابًا إلى اتحاد الكرة يفي وقت سابق يخطره فيه بقرارات مجلس الإدارة، والتي جاء على رأسها عدم استكمال مسابقة الدوري حال تأجيل أيٍ من مباريات النادي إلى ما بعد بطولة الأمم الإفريقية.

يذكر اتحاد الكرة المصري قد أعلن في وقت سابق عن وجود اقتراح بخوض المباريات المتبقية من الدوري المصري بدون الدوليين، لإنهاءه قبل منافسات كأس أمم أفريقيا.

وقال المشرف على الكرة في الزمالك: “الأمر مرفوض، فمثلًا في مركز حراسة المرمى يوجد لدينا محمود جنش دوليًا، وعماد السيد المصاب، ولا يتبقى إلا عمر صلاح”.

وإتخذ الإتحاد المصري لكرة القدم قراره بتأجيل المباريات إلى ما بعد نهاية منافسات الكأس الأفريقية في 19 يوليو المقبل.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here