هيئة دولية تطالب الأمم المتحدة بالتحقيق في هجمات الحوثيين ضد السعودية

0
288
الحوثيين

طالبت هيئة دولية، الأمم المتحدة البدء بتحقيق مستقل في الهجمات ضد المنشآت السعودية، لمعرفة ما إذا كانت هناك خسائر بين المدنيين، وأيضًا ما إذا كان الحوثيين قد خرقوا القانون الدولي في مهاجمة هذه الأهداف .

ودعت الهيئة الدولية لمراقبة الأمم المتحدة للضغط على الحوثيين لتجنب وقوع خسائر بين المدنيين في هجماتهم، وفي الوقت نفسه الضغط على دول مجلس التعاون الخليجي لتعليق الحصار والقصف الجوي للبلاد، مؤكدة على ضرورة حل النزاع في اليمن دبلوماسياً ، من خلال اتفاق سلام شامل.

وكانت ” حركة أنصار الله ” الحوثيين ، شنت، هجمات بطائرات بدون طيار على مطاري جازان وأبها في جنوب المملكة العربية السعودية ، مما كثف حملة من الهجمات والتخريب داخل المملكة العربية السعودية ، وضد الأصول العربية السعودية.

الهجمات تأتي في أعقاب هجمات الشهر الماضي على محطتين لضخ النفط في الجزء الشرقي من البلاد.

وقال بيان الهيئة ” من الضرورة معرفة كيفية استجابة الامم المتحدة، بالنظر، إلى استمرار ” تصميم الحوثيين على الاستمرار في مهاجمة البنية التحتية للمملكة العربية السعودية، والمعرضة للخطر على أرواح المدنيين، وفي نفس الوقت الذي يقصف فيه تحالف مجلس التعاون الخليجي اليمن.

واستولى الحوثيين بقوة السلاح على اليمن من سبتمبر 2014 إلى مارس 2015 ، مما أدى جزئيًا إلى تدخل عسكري من دول مجلس التعاون الخليجي مستمر حتى الآن.

وكانت دول مجلس التعاون الخليجي، وخاصة شركاء التحالف الكبار المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ، أكدت مرارًا وتكرارًا أن الحوثيين مرتبطون بإيران ، معتبرة أن ذلك ” مبالغة ويفتقر إلى دليل ملموس “.

واعتبرت الهيئة أن الحوثيين عمقوا بعض العلاقات مع طهران كمجموعة مستقلة ، حيث يحتفظ الحوثيون بهيكل قيادة مستقل تستطيع الأمم المتحدة التفاعل معه ، وعليها أن تفعل ذلك من أجل تثبيط الهجمات المحتملة ضد أهداف مدنية. داعية الأمم المتحدة للضغط ، من أجل الالتزام بقوانين الحرب، من قبل جميع الأطراف الفاعلة في النزاع .

ودعت الهيئة إلى ضرورة أن تستشير الأمم المتحدة خبراء قانونيين دوليين من أجل الحصول على إرشادات أفضل حول كيفية الرد عندما تهاجم هجمات الحوثي المدنيين، خاصة في الوقت الذي من المحتمل أن يستمر فيه الحوثيين في شن هجمات على المنشآت السعودية، خاصة فيما يتعلق بالطائرات وصناعة النفط .

وفي بيانها ، قالت الهيئة ” الأمم المتحدة تحتاج إلى معلومات دقيقة حول المطارات والمنشآت الجوية التي تشارك مباشرة في الحرب ، من أجل معرفة متى يقوم الحوثيون بضرب أهداف عسكرية بدلاً من الأهداف المدنية، في حين أن الحوثيين عليهم واجب تجنب الأهداف المدنية ، بغض النظر ، فإن الاعتراض القانوني يختلف عندما يهاجمون مطارًا مدنيًا بدلاً من مطار عسكري.

وأضافت ” يتعين على الأمم المتحدة أن تتذكر أنه يمكن تزويدها بالمعلومات الخاطئة ، من قبل أحد شركاء التحالف ، وينبغي أن يكون متشككا بشأن المعلومات التي يتلقاها. يجب على فرق التفتيش من الدول المحايدة التحقيق في الهجمات في المملكة العربية السعودية ، وكذلك المياه المجاورة ، لإجراء تقييمات دقيقة لما إذا كانت القواعد الدولية قد انتهكت.

ورأت الهيئة أنه يجب على الأمم المتحدة، أن تتعامل مع حكومة الحوثيين، وأن توضح لهم، اذا ما انتهكوا القواعد القانونية الدولية أم لا ، بدلاً من الانشغال بمهاجمة ايران.

وتابع البيان “الوكالات الدولية والمنافذ الإعلامية تعمل على تقليص أنشطة الحوثيين باعتبارها ذراعًا يمنيًا للعدوان الإيراني الأوسع ، مما يجعل من الصعب تقديم التماس إلى الجماعة لتقليل الأعمال غير القانونية … والنتيجة السياسية هي أن العديد من الجهات الفاعلة تضغط على إيران ببساطة “لإخبار الحوثيين بالتوقف” ، وهو تبسيط مفرط وليس من المرجح أن يؤدي إلى تغييرات خطيرة.

وشددت أنه يجب على الأمم المتحدة أن تقاوم الاتجاهات الأوسع نطاقًا في إساءة فهم الحوثيين ، والتعامل معهم بشكل مباشر، ستكون هذه أيضًا خطوة إيجابية نحو مفاوضات سلام شاملة تتضمن وفداً من الحوثيين .

وذكرت أن نشاط الأمم المتحدة عندما يتعلق الأمر بالانتهاكات المحتملة لقوانين الحرب سيكون مفيدًا أيضًا كجزء من الحل الدبلوماسي لإنهاء النزاع، ومن المحتمل أن تتطلب الانتهاكات القانونية شكلاً من أشكال العدالة ، وإذا أخذت الأمم المتحدة هذه الهجمات على محمل الجد في مرحلة مبكرة ، فستكون مجهزة بشكل أفضل للتعامل مع هذه القضايا كجزء من عملية لاحقة.

وأكدت أنه لا يجب استبعاد ممثل أي جهة، وعلى الحوثيين تحمل مسؤولية عبور القواعد القانونية الدولية ، في نفس الوقت الذي يضطلع فيه التحالف والجهات الفاعلة من غير الدول وبلدان أخرى مثل الولايات المتحدة، وكذلك ينبغي مناقشة قادة الحوثيين، إن وجدوا ، وعليهم أن يتحملوا المسؤولية عن أي انتهاكات قانونية ، وما إذا كانوا بحاجة لمحاكمتهم من قبل مؤسسات محددة.

وجددت الهيئة التأكيد أنه كل لك يجب أن يكون ” عملية عامة “، تشمل المملكة العربية السعودية ، والإمارات العربية المتحدة ، بالإضافة إلى الجهات الفاعلة الأخرى، خاصة أن الواقع وتعقيد الصراع في اليمن و الذي ينطوي على عنف ونشاط غير قانوني من جميع الأطراف، يتطلب ذلك “.

وذكر بيان الهيئة أنه على الأمم المتحدة أن تكون قادرة على التحقيق فيما إذا كانت تلك الهجمات تشمل مدنيين، وعندما تكون الأهداف غير شرعية، و عندما يكون الأمر كذلك ، فإن الأمم المتحدة بحاجة إلى أن تقرر ما إذا كانت ستتخذ إجراءات للمحاكمة، حيث من الواضح أنها لن تحاكم أي شخص، لكن يجب أن تكون واضحة بشأن اجراءاتها.

و يتعين على الأمم المتحدة أن تكون واضحة أن المسؤولية والمسؤولية تقع على عاتق الحوثيين، وأنه لا يمكن تحميل إيران مسؤولية الأعمال التي يتم التعبير عنها من خلال سلسلة قيادتها.

وختمت الهيئة بيانها بالدعوة للفصل بين الطرفين ضروريًا، وبسبب المعلومات الخاطئة واسعة النطاق حول هذه النقطة ، سيكون بمثابة عمل قيادة من جانب الأمم المتحدة … لدى الأمم المتحدة فرصة لتحدي دولها الأعضاء بطريقة تحقق أفضل مصالح المجتمع الدولي. في نهاية المطاف ، سيكون هذا ضروريًا للتوصل إلى حل دبلوماسي للصراع ، بحيث يمكن للأمم المتحدة بل ويجب عليها أن تلعب دوراً حاسماً في التوسط.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here