هذا ما سيبحثه أمير قطر خلال زيارته إلى باكستان

1156
الشيخ تميم وعمران خان
أمير قطر يزور باكستان

قالت صحيفة باكستانية إن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني سيعمل على تطوير العلاقات بين البلدين وتوسيع المشاريع المشتركة في مختلف المجالات خلال الزيارة التي سيقوم بها إلى باكستان يومي 22 و23 يونيو 2019، بدعوة من رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان.

ولفتت صحيفة “ذا جلوبال فيلاج” في تقرير خاص أن دعوة رئيس الوزراء الباكستاني لأمير قطر تبرز “الرغبة الكبيرة في العمل المشترك نحو علاقات استراتيجية” بين البلدين، في وقت تشهد فيه المنطقة حالة من عدم الاستقرار، سيّما بعد الهجوم الذي استهدفت سفينتي نقل في خليج عمان، والخشية من تأثّر إمدادات النفط والغاز الطبيعي المسال التي تمر عبر مضيق هرمز إلى بقية آسيا.

ونقل التقرير عن مصادر باكستانية أن رئيس الوزراء القطري الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني سيزور باكستان نهاية يونيو الجاري؛ ومن المتوقع خلال زيارته الاتفاق على صفقة طويلة الأمد لتوريد الغاز الطبيعي المسال من الدوحة إلى إسلام آباد، في وقت تسجّل فيه باكستان انخفاضا في موارد الغاز المحلية، وبالتالي سيزداد اعتمادها على واردات الغاز لتلبية احتياجاتها من الطاقة.

وتعتبر قطر بالفعل أكبر مورد للغاز إلى باكستان بعد توقيع اتفاق بين الجانبين مدته 15 عاما لتصدير ما يصل إلى 3.75 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال سنويا إلى باكستان، بحسب الصحيفة الباكستانية.

وذكر التقرير أن باكستان تتطلع إلى إبرام عقود إمدادات طويلة الأجل لثاني مرفأ للغاز الطبيعي المسال لديها، والذي بمقدوره استقبال 600 مليون قدم مكعبة يوميا من الغاز الطبيعي.

وكشفت “ذا جلوبال فيلاج” التقرير أن الدوحة وافقت في مايو/أيار الماضي على تزويد إسلام آباد بـ400 مليون قدم مكعبة من الغاز الطبيعي المسال يوميًا، بأسعار منخفضة؛ كجزء من الاتفاقيات الجديدة بين البلدين والتي سيتم الانتهاء منها خلال زيارة أمير قطر إلى باكستان .

وأبرز التقرير تحوّل قطر في سياستها الطاقية من البترول إلى تطوير تجارة الغاز الطبيعي المسال؛ كجزء من حملة التنويع الاقتصادي التي تهدف إليها البلاد ضمن رؤيتها الوطنية 2030.

وأشار إلى سعي قطر لاتباع سياسة اقتصادية مستقلة بعدما أعلنت انسحابها من عضوية منظمة “أوبك” في يناير 2019 في أعقاب الحصار المفروض عليها من السعودية والإمارات والبحرين ومصر منذ يونيو 2017.

ويعتبر حقل غاز الشمال القطري أكبر حقل غاز في العالم، حيث يضم 50.97 ترليون متر مكعب من الغاز، وتبلغ مساحته نحو 9.700 كيلومتر مربع منها 6,000 في مياه قطر الإقليمية.

كما تعتبر قطر ثالث أكبر مصدر للغاز الطبيعي بالعالم، وتبلغ احتياطيات الغاز فيها نحو 15% من احتياطي الغاز الطبيعي المكتشف عالمياً، وقد ارتفع إنتاج الغاز الطبيعي في البلاد بنسبة 17.9 % أي 5.8 مليار قدم مكعبة.