اسطنبول تشهد اليوم جولة انتخابات بلدية جديدة

365
توجه الناخبون إلى صناديق الاقتراع في اسطنبول
توجه الناخبون إلى صناديق الاقتراع في اسطنبول
روزانا الإخباري

توجه ، اليوم الأحد، الناخبون في اسطنبول إلى صناديق الاقتراع ، لإعادة انتخابات رئاسة بلدية مدينة اسطنبول التركية، التي يتنافس فيها بن علي يلدريم، مرشح حزب العدالة والتنمية، وأكرم إمام أوغلو، مرشح حزب الشعب الجمهوري.

إعادة الانتخابات المحلية في اسطنبول

وبدأ التصويت في الساعة الثامنة صباحاً بالتوقيت المحلي ، وينتهي الساعة الخامسة مساءً، وسيتم إعلان النتائج في المساء. وسيدلي ما يربو على عشرة ملايين من سكان اسطنبول بأصواتهم.

وستتم العملية الانتخابية في 31 ألفًا و342 صندوق اقتراع في 39 قضاء في اسطنبول، ومن المنتظر أن يشارك فيها 10 ملايين و561 ألفًا و963 ناخبًا.

وتجري انتخابات الإعادة بموجب قرار اللجنة العليا للانتخابات في 6 مايو/ أيار الماضي القاضي بإلغاء نتائج الانتخابات المحلية في 31 مارس/ آذار الماضي.

وكان حزب الشعب الجمهوري المعارض قد حقق انتصاراً بفارق ضئيل على حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه الرئيس رجب طيب أردوغان، في أكبر مدينة بتركيا، وذلك في الانتخابات التي أُجريت في 31 مارس الماضي.

لكن بعد أسابيع من طعون حزب العدالة والتنمية، ألغى المجلس الأعلى للانتخابات بتركيا، في مايو الماضي، الانتخابات بسبب مخالفات وتزوير.

في وقت سابق ، قال نائب رئيس حزب “العدالة والتنمية”، علي إحسان يافوز، إن 17 ألفاً و410 أصوات فرزت من 309 صناديق في مدينة إسطنبول، كانت لمصلحة حزبه، لكنها سُجّلت في خانة أحزاب أخرى.

ورغم صدمة المعارضة وتنديدها بما اعتبرته تدخلا سافرا من السلطات التركية في هذه النتيجة فقد قبلت على مضض بالقرار واستعدت لخوض غمار الانتخابات البلدية في إسطنبول مرة ثانية.

وكرر أردوغان اعتقاده أن “من يفوز بإسطنبول يفوز بتركيا”، خاصة أن أردوغان نفسه شغل منصب رئيس بلدية المدينة في التسعينيات، وحقق نجاحات ساحقة من خلال أعمال البلدية التي جعلت له شعبية طاغية.

وكان حزب العدالة والتنمية الحاكم قد حصل على 778 بلدية، ليحصل على المرتبة الأولى من بين الأحزاب السياسية في تركيا. أما  حزب الشعب الجمهوري فقد حصل على 242 بلدية، والحركة القومية على 236 بلدية، والشعوب الديمقراطي على 63 بلدية، والحزب الجيد على 22 بلدية، والأحزاب الأخرى على 42 بلدية.

وتقدم الحزب الحاكم بنسبة ـ44.95% من إجمالي البلديات، في حين فاز حزب الشعب الجمهوري المعارض بـ30.25%، والحزب الجيد المعارض بـ7.39%، وحزب الحركة القومية بـ6.80%، وحزب الشعوب الديمقراطي بـ4.01%، والأحزاب الأخرى بـ6.60%.