تاسكا : الشراكة القطرية التركية تمثل نموذجاً عالمياً نادراً

631
رئيس منظمة تاسكا
رئيس منظمة تاسكا

قال رئيس المنظمة التركية العربية للتعاون الاقتصادي و الإستراتيجي ( تاسكا ) بأنقرة محمد العادل إن الشراكة الإستراتيجية بين قطر وتركيا تعزز الأمن والاستقرار في المنطقة، وإن حجم الاستثمارات القطرية في تركيا وصل 35 مليار دولار، محققة رقما قياسيا يندر وجوده في العالم، مما يجعل العلاقات القطرية التركية نموذجا عالميا نادرا.

وأشار العادل رئيس منظمة تاسكا ” إلى أن قطر تختار الاستثمارات الذكية و الإستراتيجية في آن واحد، وأنها تمتلك بنك قطر الوطني في تركيا (QNB Finansbank)، والقطاع المصرفي في تركيا من أبرز القطاعات المربحة، وقطر البلد العربي الوحيد الذي يستثمر في قطاع الإعلام، وفي قطاع الصناعات الدفاعية في تركيا، وهو ما يعكس الرؤية الإستراتيجية لدى القيادة القطرية.

ولفت العادل إلى أن قطر ستكون من أبرز المستثمرين في مشروع قناة إسطنبول الإستراتيجي الذي أعلن عنه الرئيس أردوغان، وأن التحول الأهم في الشراكة القطرية-التركية هو الاتفاق بين البلدين الشقيقين على الاستثمار المشترك في قطاع الصناعات الدفاعية الذي حققت فيه تركيا تقدما كبيرا.

وأضاف أن الشراكة في هذا القطاع ستتيح للفرق العسكرية القطرية المتخصصة المشاركة المباشرة في قطاع الصناعات الدفاعية التي سيتم تنفيذها داخل تركيا، وقال “الشراكة القطرية التركية ستعمل على توطين الصناعة والتكنولوجيا في قطر، من خلال إقامة مناطق صناعية مشتركة داخل قطر، وتحولها إلى بلد مصدر للعديد من المنتجات إلى الأسواق الإقليمية والعالمية”.

وذكر مسئول تاسكا “الجديد في مسار الشراكة القطرية التركية أن الاستثمارات المشتركة ستتوجه نحو القطاعات الحيوية، مثل قطاع الطاقة، وستتعزز في مجال تنفيذ مشاريع البنية التحتية التي تحتاجها قطر لاستضافتها بطولة كأس العالم عام 2022”.

وبين أنه من أهم التوجهات الجديدة في الشراكة القطرية التركية هو العمل على إقامة ما يعرف بالشراكات متعددة الأطراف بإدارة قطرية تركية مشتركة في أفريقيا وبقية أنحاء العالم.

وقال العادل “نحن على ثقة بأن الشراكة القطرية التركية تشكل نموذجا عالميا رائدا يحقق للشعبين الشقيقين القطري والتركي الرقي والرفاهية، وتسهم هذه الشراكة أيضا في تنمية العديد من البلدان وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة”.

وكان حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، أعلن في الزيارة الأخيرة لأنقرة في 15 أغسطس 2018 عبر تغريدة نشرها في صفحته الرسمية على موقع تويتر؛ “في إطار المباحثات المهمة التي أجريتها في أنقرة مع فخامة الرئيس رجب طيب أردوغان، أعلنا حزمة ودائع ومشاريع استثمارية بقيمة 15 مليار دولار في هذا البلد الذي يملك اقتصادًا منتجًا قويًا ومتينًا”، مضيفًا أن بلاده تقف إلى جانب الأشقاء في تركيا التي وقفت مع قضايا الأمة ومع قطر.

وشهدت العلاقات الاقتصادية والتجارية بين تركيا وقطر تطوراً كبيراً خلال السنوات الأخيرة، وبحسب تقارير سابق فقد سجل التبادل التجاري بين قطر وتركيا نمواً بنسبة 49% عام 2018، وبلغ أكثر من سبعة مليارات ريال (1.9 مليار دولار)؛ مما يعكس قوة العلاقات بين دولة قطر وتركيا ونمو الاستثمارات المتبادلة وزيادة الفرص التجارية والصناعية المشتركة. وكانت إحصاءات التبادل التجاري بين الدوحة وأنقرة سجلت في بداية السنة الحالية نموا قدره 30%، وذلك حسب تصريح وزير الاقتصاد والتجارة سعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني في يناير الماضي.