ميسي ما بين الإعتذار أو الإيقاق لمدة عامين عن المشاركة مع الأرجنتين

311
الأرجنتين
تصريحات ميسي قد تتسب بحرمانه اللعب مع الأرجنتين لمدة عامين

تسيطر مشكلة و خيبة خروج الأرجنتين من نصف نهائي كوبا أميركا، وتصريحات ميسي القوية ضدد التحكيم ، على الأجواء حتى يومنا هذا ، حيث كان قائد المنتخب الأرجنتيني وبرشلونة الإسباني،  قد أدلى ببعض التصريحات الهجومية تجاه التحكيم مرتين أثناء بطولة كوبا أميركا التي أقيمت في البرازيل.

وكان أولى تصريحاته بعد خسارة الأرجنتين في مباراة سوبر كلاسيكو أمام البرازيل بنصف نهائي المسابقة التي فاز بها السيليساو على أرضه قبل أسبوعين، وذلك بسبب عدم منحه ركلتي جزاء مستحقتين -من وجهة نظر النجم الأرجنتيني.

أما التصريح الثاني فقد جاء بعد موقعته الشهيرة أمام تشيلي في المباراة الترتيبية لتحديد المركز الثالث، حيث تعرض اللاعب إلى الطرد المباشر بعد شجاره مع جاري ميديل مدافع تشيلي.

وصرح ميسي في أعقاب المباراة ” “ينبغي علينا ألا نكون جزء من هذا الفساد، بسبب ما عانيناه من قلة احترام طيلة البطولة، لقد حدث هذا في لقاء البرازيل واليوم، الأمور ممهدة للبرازيل من أجل الفوز باللقب”.

يذكر أن ليونيل ميسي لم يحضر مراسم تسليم ميداليات المركز الثالث، وفسر ذلك بإنه لا يريد المشاركة في هذا الفساد، إضافةً إلى إنتقاده للبرازيل حيث قال “اتمنى ألا يكرر حكم الساحة وحكام الفيديو الأمر ذاته أمام بيرو في المباراة النهائية، اتمنى أن تتمكن من المنافسة بشكل طبيعي لأنهم يمتلكون فريقًا يستحق ذلك”.

ولم يدم صمت اتحاد أمريكا الجنوبية طويلاً على تصريحات ميسي فكان الرد كالتالي..

“أحيانًا تربح وفي بعض الأوقات تخسر في كرة القدم، الركيزة الأساسية في اللعب النظيف هي تقبل النتائج بالولاء والاحترام، الأمر يسري كذلك على قرارات الحكام، هذه الاتهامات التي تم إطلاقها في منافسة شارك بها 12 فريقًا كلهم في نفس القدر من التساوي غير مقبولة، ولا أساس لها من الصحفة وتفتقر إلى الحقيقة وتشكك في نزاهة البطولة”.

وواصل البيان “يعتبر كونميبول أن هذه التصريحات تعبر عن قلة الاحترام للبطولة وللاعبين ولمئات العاملين في الاتحاد، الذي يعمل من دون كلل منذ عام 2016 من أجل إحداث التطوير والشفافية والاحترافية بكرة القدم في أمريكا الجنوبية”.

وأفادت مصادر إلى وجود اتجاه قوي لدى “كونميبول” لفرض عقوبات على ميسي بسبب تصريحاته، التي اعتبرها تفتقر إلى الاحترام وتنال من سمعة موظفي ولاعبي وحكام البطولة.

وفي إطار هذا الموضوع  تحدث غوستافو أبرو، وهويشغل منصب قاضٍ في محكمة التحكيم الرياضية، “أقترح على ميسي تقديم اعتذار، لأنهم سيقومون بتوقيع عقوبة كبيرة ضده، ينبغي على الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم أن يتحرك ويطلب منه الاعتذار”.

وقد يتم إيقاف ميسي عن المشاركة مع المنتخب الأرجنتيني لمدة عامين، وهو الاتجاه الذي تناولته معظم الصحف في أمريكا اللاتنينة بحسب بنود مادة العقوبات في “كونميبول”.