عوامل  تؤدي إلى تغير الرغبة الحميمية لدى النساء

0
234
الرغبة الحميمية
عوامل  تؤدي إلى تغير الرغبة الحميمية لدى النساء

هناك عدة عوامل  تؤدي إلى تغير الرغبة الحميمية لدى النساء ، فتعتقد أغلب السيدات أن التقلبات والتغيرات التي تمر بها حياتهم الحميمة ناتجة عن عوامل خارجية  كالإرهاق وازدحام الأعمال والمسؤوليات أو مشاكل مع الزوج،  ولكن العلماء بحثوا كثيرا في هذا الموضوع ووجدوا أن السبب  خلف المشاكل التي تعاني منها المرأة أحياناً في حياتها الحميمة هو الدورة الشهرية التي تتمتع بتأثير كبير على رغبتها ، حيث أن كثيراً من النساء يشعرن إما برغبة شديدة أو بقليل من الرغبة بحسب أيام دورتهن الشهرية . فقد تكون في قمة الإثارة الجنسية في وقت ما، وتشعر بالنفور من إقامة العلاقة الجنسية في وقت اخر.

حيث يقول الخبراء إن التأرجح والتغير في الرغبة الحميمية ينتج عن كثير من التغيّرات الجسدية والنفسية والهرمونية، إذ إنها تشعر برغبة جنسية  أكبر في محيط مرحلة الإباضة التي تحصل بين اليوم الـ12 والـ14 قبل الدورة الشهرية، وتكون في أوجها قبل أربعة أيام من الإباضة ويومين أو ثلاثة بعدها، بسبب إفراز الجسم لكمية كبيرة من الهرمونات التي تزيد الرغبة وتحديداً هرمون التيستوستيرون.

وفي الحقيقة يعود الأمر إلى أسباب بيولوجية، فارتفاع إفراز الهورمونات يرسل المؤشرات البيولوجية المطلوبة في الجسم خلال فترة الإباضة، ما يؤدي إلى زيادة في رغبة المرأة للتواصل الحميم وللعلاقة الحميمية ، فينجذب الشريك كرد فعل على رغبتها في الأساس.

والعكس أيضاً صحيح، إذ مباشرة قبل بدء دورتها الشهرية وخلالها، وحين تكون خصوبتها تراجعت إلى الحدود الدنيا، تتراجع رغبة المرأة كثيراً أيضاً،وذلك بسبب أن التغيرات الهرمونية التي تؤدي إليها هذه المرحلة من الدورة الشهرية تجعلها تشعر بأنها غير مرغوبة ومنبوذة من شريكها وبالتالي تتأثر حميميتها في ظل شعورها الدائم بالانقباضات والتقلصات والانتفاخ الناتج عن الدورة الشهرية .

وهناك أمور اخرى قد تسبّب الاضطراب في الرغبة الحميمية أثناء الدورة الشهرية وهي محاولة تفادي التواصل الحميم مع الشريك في تلك الفترة ، ولكن هذا الأمر لا يستدعي القلق إذ إن رغبتك تعود إلى نصابها في فترة اخرى من الشهر. وسبب اخر يسبب اضطراب في العلاقة الحميمية وهي تناول حبوب منع الحمل ، حيث من الممكن أن تمري بفترات صعود وهبوط في الرغبة وذلك بحسب الدراسات التي أكدت أن حبوب منع الحمل تسبب فتورا في الرغبة الحميمية لدى بعض النساء .

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here