ترامب يحمل سلفه أوباما مسؤولية شراء تركيا منظومة أس 400 الصاروخية من روسيا

0
253
منظومة أس 400
ترامب يحمل سلفه أوباما مسؤولية شراء تركيا منظومة أس 400 الصاروخية من روسيا

صرح الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن شراء تركيا  منظومة أس 400 الصاروخية من روسيا،  أنه لايلومها ولم يجيب على مجموعة من الأسئلة التى طرحها الصحفيون بشأن احتمالات توقيع عقوبات على أنقرة بسبب هذه الأزمة.

وتحدث ترامب امام الصحفيين في البيت الأبيض أمس الجمعة “نبحث وضع تركيا بأكمله”.

وأكد على قرار إدارته استبعاد أنقرة من برنامج طائرات أف 35 المقاتلة بقوله إن “تركيا حصلت على منظومة أس 400، لكن لوائحنا تنص على أنه لا يمكن حيازة المنظومتين معا”.

وتابع ترامب أن الولايات المتحدة لا تستطيع الآن ابرام صفقة بيع مقاتلات أف 35 بمليارات الدولارات لأنقرة بعد شرائها منظومة أس 400 الروسية.

وأرجع ترامب في هذه الأزمة السبب مجددا إلى إدارة الرئيس السابق باراك أوباما ، محملا إياه مسؤولية عدم بيع منظومة صواريخ باتريوت الأميركية إلى تركيا رغم طلب أنقرة.

وعلق قائلاً “أنا لا ألوم تركيا، لأن هناك ظروفا عديدة ومشاكل كثيرة قد حصلت خلال إدارة أوباما التي كانت كارثية”.

ولم يكشف الرئيس الأميركي عن خطوته بشأن إن كان سيفرض عقوبات على تركيا بسبب تعاملها مع الجيش الروسي بالرجوع إلى قانون مواجهة خصوم الولايات المتحدة بالعقوبات المعروف اختصارا باسم “كاتسا” والصادر عام 2017.

واتخذت إدارة ترامب قرار باستبعاد تركيا الحليفة في حلف شمال الأطلسي (ناتو) من برنامج إنتاج الطائرات المقاتلة الأميركية أف 35 بعد حصولها على أجزاء المنظومة الصاروخية الروسية .

العدول عن المعاقبة

كشفت “سي أن أن” قبل أيام أن ترامب أوعز إلى أعضاء جمهوريين في مجلس الشيوخ خلال اجتماع بالبيت الأبيض أن إدارته لا تريد فرض عقوبات ضد تركيا  بعدشرائها أسلحة روسية.

وكانت وكالة رويترز قالت أن ردود نواب أميركيين بشأن هذه المسألة تشير إلى أن الجهود المبذولة لفرض العقوبات ليست في الحسبان في الوقت الحالي.

بدوره أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الجمعة إن بلاده ستضطر لشراء مقاتلات من مكان آخر إذا لم توافق الولايات المتحدة على بيع مقاتلات أف 35.

وتابع أن قرار الولايات المتحدة استبعاد تركيا من برنامج إنتاج تلك المقاتلات لن يعيقها عن السعي لتلبية احتياجاتها.

وشدد أردوغان على ضرورة أن يتحلى المسؤولون الأميركيون بـ”العقلانية” فيما يتعلق بمسألة العقوبات.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here