التأثيرات الجانبية لعلاج الشعر باستخدام مادة الكيراتين

0
285
مادة الكيراتين
التأثيرات الجانبية لعلاج الشعر باستخدام مادة الكيراتين

يشكل علاج الشعر بمادة الكيراتين من أحدث العلاجات التي تساعد على فرد الشعر ويعطيه مظهر ناعم وأكثر ملاسة واستقامة وخالي من التعرجات والتقصفات. ولكن بالرغم من المظهر الناعم والجيد الذي يحمله استخدام مادة الكيراتين إلا أن له مضار وتأثيرات جانبية كبيرة.

وهذه التأثيرات الجانبية ليست ناجمة عن الكيراتين نفسه بل ناجمة عن المواد الفعالة الموجودة في السائل الذي يستخدم فيها الكيراتين مثل مادة الفورمالدهيد وهي مادة مسرطنة  تستخدم من أجل جعل الشعر أملس وقليل التجعد ، فقد أظهرت الدراسات والبحوث التي أجرتها إدارة الصحة والسلامة المهنية أن كمية الفورمالدهيد والأبخرة الخاصة به المستخدمة في تمليس الشعر وإضافة الكيراتين هي أعلى بكثير من الحدود المسموح فيها .ومن التأثيرات الجانبية التي يسببها استخدام الكيراتين لتمليس الشعر:

  1.  أبخرة مادة الفورمالدهيد الموجودة في سائل الكيراتين تسبب احمرار وشعور بالحرقة في العين إضافة إلى العطاس وسيلان الأنف والتحسس الجلدي والتهاب الجلد عند استخدامها، ومن الممكن أيضاً أن تسبب الصداع  وتخريش الجلد والعيون والطرق التنفسية العلوية والسعال، وألم في الحلق والبلعوم ونزيف في الأنف.
  2. استخدام المسخن الذي يملس الشعرة أثناء وضع مادة الكيراتين وخاصة اذا تم استخدامه بشكل غير صحيح يمكن أن يسبب تساقط الشعر ويترك بقع صلعاء في الشعر وذلك لأنه يدمر جذر الشعرة مما ينزع الشعرة من جذرها.
  3. بعد أن يحدث لمعة ونضارة في الشعر وفي ملمسه،  إلا أن الشعرقد يبدو بعد عدة غسلات جافاً ومتقصفاً وذلك لأن استخدام الكيراتين للتمليس يعمل على إحداث اضطراب في ملمس الشعرة، لذلك يشعر كثير ممن يستخدمن هذه الطريقة في علاج الشعر أن الشعر أصبح أسوأ من ذي قبل وأنه أكثر جفافاً وأكثر تقصفاً و انكساراً من قبل.
  4. إن تطبيق علاج الكيراتين على الشعر يتطلب استخدام كيماويات قوية مثل الفورمالدهيد وكثير من الألدهيدات الأخرى والتي من الممكن أن تسبب أعراض الحساسية مثل جفاف الجلد ، حكة في الجلد ، التهابات الجلد والإكزيما ولذلك إذا كانت طبيعة جلدك حساسة فيفضل استشارة طبيب الجلدية قبل وضع مادة الكيراتين على شعرك لتفادي مثل تلك الاثار الجانبية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here