الحكومة اليمنية تحمل القيادة الإماراتية المسؤولية الكاملة عن انقلاب عدن

295
المجلس

أعلنت الحكومة اليمنية الشرعية المعترف بها دولياً، أن من يقف وراء انقلاب عدن وعدم قيادة  المجلس الانتقالي الجنوبي وقواتها الحزام الأمني، السلطات في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما حملت الحكومة اليمينة المسؤولية الكاملة عن هذا الانقلاب الدموي الذي أسفر عن قتل وإصابة العشرات، مضيفة الى أن ولي إمارة أبو ظبي والحاكم الفعلي للإمارات محمد بن زايد، هو من رتب لمجريات الأحداق التي حدثت في الأسبوع الماضي، وطالبت الحكومة من القيادة الإماراتية وقف كافة أشكال الدعم والتمويل العسكري والمالي.

وأكدت الحكومة اليمينة الشرعية، خلال بيانٍ رسمي، أصدرته مساء أمس الثلاثاء، أبان الانتهاء من اجتماع عاجل واستثنائي في العاصمة السعودية الرياض، والذي ترأسه رئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك، إن قواتها العسكرية والاستخباراتية ستواجه التمرد والانقلاب المسلح في عدن بكافة الوسائل التي يسمح بها القانون الدولي والدستور اليمني.

وبحسب وسائل الإعلام الموالية للحكومة اليمنية، أفادت أن الانقلاب والتمرد المسلح المدعوم من قبل الإمارات أسفر عنه تدمير المؤسسة الحكومية في الدولة وتمزيق نسيجها الاجتماعي، في الإشارة الى الهجوم العسكري المسلح الذي شنته قوات الجزام الأمني التابعة للمجلي الانتقالي الجنوبي في الاسبوع الماضي بالعاصمة المؤقتة عدن، حيث انتهى بإسقاط الشرعية والسيطرة على الأراضي الجنوبية.

ومن جهتها، وخلال البيان، أعرب الحكومة اليمنية عن شكرها للجهود السعودية التي تسعى لإنهاء الخلاف وافشال الانقلاب العسكري المسلح، كما دعتها الى دعم الحكومة الشرعية من أجل إنهاء التمرد والانقلاب بشكل كامل، بالإضافة الى أنها طالب من مكونات المجتمع الدولي والمنظمات الدولية الحقوقية الإنسانية، الى العمل بمسؤولياتها اتجاه دعم الحكومة الشرعية ووحدة الوطنية على أرض اليمن.

وجاء الاجتماع العاجل والاستثنائي، الذي جمع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالقيادة السعودية بالرياض، بعد المواقف التي صدرت من قبل الحكومة اليمنية بالتنديد بدور القيادة الإماراتية في تنفيذ ودعم انقلاب عدن، كما أن القيادة اليمينة تنتظر متابعة تنفيذ وعود المملكة العربية السعودية بإنهاء الانقلاب العسكري.

وفي سياق متصل، أكد المندوب اليمني في الأمم المتحدة عبد الله السعدي، أن حكومة بلاده تحمل قوات وقادة المجلس الانتقالي الجنوبي، ومن يقف وراءه بالدعم المالي والعسكري، المسؤولية الكاملة، عن التمرد والانقلاب في العاصمة المؤقتة عدن، حسب وصفه.