الحكومة اليمنية تطالب باستبعاد الإمارات من التحالف ومحاسبتها

0
247
الجنوبي

قال وزير يمني في الحكومة الشرعية، أن أعضاء الحكومة طالبت وبشكل فوري من الرئيس عبد ربه منصور هادي وقف مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة في التحالف المشترك مع السعودية، وجاء ذلك بعد التهم الموجه الى قادة الإمارات بدعم قوات المجلس الانتقالي الجنوبي  للانقلاب على السلطة الشرعية بالعاصمة المؤقتة عدن، الأمر الذي نفته القيادة في أبو ظبي.

ومن جانبه، أعلن وزير النقل اليمني صالح الجبواني، أن الحكومة اليمنية تطالب باستبعاد القوات الإماراتية من التحالف العسكري السعودي، وجاء ذلك خلال تصريحات نشرتها وسائل إعلان روسية في وقت سابق من الآن.

وأكد الجبواني، أنه “إنه سيتم إعداد ملفات سياسية وحقوقية للهيئات والمحاكم الدولية ضد الإمارات وضباطها. وأضاف أن الملفات ستشمل كل ما فعلته أبو ظبي باليمن من انتهاكات وسجون سرية والتعدي على سيادة البلد واقتطاع أجزاء من أراضيه”.

ويشار أن، قادة والقوات العسكرية التابعة للمجلس الانتقالي، الأبن الشرعي لغرف المخابرات الإماراتية في أبو ظبي،  كما يعتبر أداة من أدوات التدخل الخارجي للإمارات، مئة بالمئة، “حسب وصف الجبواني”.

وكما أنه وخلال اجتماع عاجل واستثنائي، عقد مساء أمس الأربعاء، في العاصمة السعودية الرياض، حملت القيادة في الحكومة اليمنية الشرعية، المسؤولية الكاملة للإمارات، ودعهما الكامل لانقلاب عدن، حيث أكدت الحكومة أن الدعم اللوجيستي والإمدادات العسكرية المتطورة الى استطاعت قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي أن تسقط الشرعية، هي أموال إماراتية، حد تعبيره”  وكما ودعى القيادة الإماراتية بضرورة العمل وبشكل عاجل لوقف الدعم والتمويل لتلك الميلشيات.

وأصدرت الحكومة اليمنية الشرعية، بياناً صٌحفي، قالت: “إن التمرد المسلح المدعوم إماراتيا نجم عنه تقويض مؤسسات الدولة وتمزيق النسيج الاجتماعي، ودعت السعودية لدعم خطط الشرعية من أجل إنهاء التمرد.

وفي السياق ذاته، طالبت هيئة رئاسة البرلمان اليمني، من الرئيس هادي الى ضرورة اتخاذ قرارات حاسمة ومناسبة لمنع التمرد والانقلاب على الدستور، مضيفة أن وجود أي تراخي أو صمت من جانب الحكومة، سيشكل موجة استمرار  لقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي وميلشياتها للسيطرة على ما تبقي من الأراضي الجنوبية.

وبعدما وجهت الحكومة اليمنية، التهم للقيادة الإمارات، بالوقوف وراء دعم المجلس الانتقالي الجنوبي، جاء النفي الإماراتي من قبل بعثتها لدى منظمة الأمم المتحدة.

وبدور، رفض نائب المندوبة الإماراتية الأممية سعود الشامسي، المزاعم والأكاذيب والادعاءات الموجه الى بلاده حول تدخلها في التطورات الأخيرة في عدن، “حسب قوله”.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here