تسجيل أول حالة وفاة بسبب السجائر الإلكترونية

0
64
السجائر الإلكترونية
تسجيل أول حالة وفاة بسبب السجائر الإلكترونية

تحدث مسؤولون أمريكيون عن وقوع أول حالة وفاة نتيجة استخدام السجائر الإلكترونية في الولايات المتحدة، والتي وقعت بسبب مرض خطير في الجهاز التنفسي.

جاء هذا الإعلان في وقت انتشر فيه مرض غامض في الولايات المتحدة يصيب الرئة ويرتبط بتدخين السجائر الإلكترونية، وبدأ الخبراء تحقيقا شاملاً حوله وحول أضرار هذا النوع من التدخين.

بدورها اكدت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) ظهور حوالي 193 “حالة محتملة” من هذا المرض في 22 ولاية أمريكية.

وكشف خبراء متخصصون في هذه المراكز إن هذه الحالات تتضمن تدخين سجائر إلكترونية تحتوي على مركب زيت تي إتش سي THC، وهو المركب الرئيسي النشط في القنب.

وتم الوصول إلى هذه الإصابات على مدار شهرين في الفترة من 28 يونيو/حزيران وحتى 20 أغسطس/آب.

وذكرت الدكتورة جينيفر لايدن، أحد أكبر المسؤولين الطبيين وخبيرة الأوبئة في ولاية إلينوي، إن الشخص الذي توفي “دخل إلى المستشفى بسبب مرض غير معروف السبب بعد الإبلاغ عن تدخينه سجائر إلكترونية”.

من جانبه قال مدير مركز السيطرة على الأمراض روبرت ريدفيلد: “نشعر بالحزن لوفاة أول حالة تتعلق بتفشي مرض الرئة الحاد بين مدخني السجائر الإلكترونية أو أجهزة تبخير التبغ”.

وتابع: “هذا الموت المأساوي في ولاية إلينوي يعزز المخاطر الخطيرة المرتبطة بمنتجات السجائر الإلكترونية.”

ةالى هذا الوقت لم يتم معرفة سبب المرض الغامض، ولكن كل الحالات المصابة تقريبا مرتبطة بشكل ما بتدخين السجائر الإلكترونية.

ووفق الدكتورة إيلينا أرياس، مسؤولة مراقبة الأمراض غير المعدية في مركز السيطرة على الأمراض.”في كثير من الحالات، أقر المرضى باستخدامهم مؤخرا للمنتج الذي يحتوي على مركب تي اتش سي THC”،

وبدت أعراض من بينها السعال وضيق التنفس والإرهاق وكذلك بعض حالات القيء والإسهال  الظهور على المرضى. وليس هناك دليل قلطع على أن سبب الاصابة ترجع إلى عدوى نتيجة فيروس أو بكتيريا.

كما قالت الطبيبة إيلينا: “ليس من الواضح بعد إذا ما كانت هذه أمراض مختلفة بأعراض متشابهة، أم أن أسبابها كلها واحدة”.

وكان قد تم تسجيل 22 حالة في ولاية إلينوي، وتراوحت أعمار المرضى بين 17 إلى 38 سنة.

وانتشر المرض في أكثر من 20 ولاية توجد غالبيتها في وسط وشمال شرق الولايات المتحدة، من ولاية مينيسوتا إلى كارولينا الشمالية، بالرغم من أنه تم الإبلاغ عن حالات في كاليفورنيا وتكساس ونيو مكسيكو أيضا.

وودعا المسؤولون إلى إجراء تحاليل مخبرية لعينات من السوائل المستخدمة في السجائر الإلكترونية لتحديد وجود أية مركبات ضارة.

ومن الواضح وجود عبوات مركبات السجائر الإلكترونية السائلة التي تحتوي على تي اتش سي في “السوق السوداء”، والتي تباع بشكل قانوني من خلال مراكز بيع الماريغوانا الطبية في بعض الولايات.

وكان مستخدمو الإنترنت  قد حذرو من مخاطر العبوات المزيفة غير الخاضعة لرقابة الجهات المنظمة.

هل تعتبر السجائر الإلكترونية العادية آمنة؟

لم يتم  الوصول الي السبب الرئيسي لهذا المرض الغامض، كما أنه لا توجد علاقة واضحة حتى الأن بينه وبين مركبات تي اتش سي.

وتحدث أحد أعضاء إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ميتش زيلر، قائلاً:  إنه من المهم أن نفهم أننا ” في المراحل الأولى من هذه التحقيقات ونحاول تجميع الحقائق”.

وواصل” إن إدارة الأغذية والدواء (FDA) كانت تستكشف إذا ما كانت المنتجات قد استخدمت كما هو محدد لها أم يجري تعديلها بإضافة شيء إليها.”

وأفي بيان له أكد جريجوري كونلي، رئيس جمعية السجائر الإلكترونية الأمريكية على أنه “واثق” من أن الأمراض ناتجة عن أجهزة تحتوي على الحشيش أو المخدرات الاصطناعية الأخرى، وليس النيكوتين.

غلا أن الدكتور براين كينغ، من إدارة التدخين والصحة في مركز السيطرة على الأمراض، حذر من التفكير في أن السجائر الإلكترونية آمنة بصورة كاملة. قائلاُ “نحن نعرف أن السجائر الإلكترونية تتسبب في انبعاثات ضارة”.

وأردف “هناك مجموعة متنوعة من المكونات الضارة التي تم تحديدها، بما في ذلك أشياء مثل الجسيمات متناهية الصغر، والمعادن الثقيلة مثل الرصاص والمواد الكيميائية المسببة للسرطان”، إلى جانب ثنائي الأسيتيل – وهي نكهة تستخدم لإعطاء مذاق “مثل الزبدة” وهي مرتبطة بمرض “الجهاز التنفسي الحاد”.

كما  ونوه من احتمال حدوث حالات مماثلة منذ فترة طويلة، ولكن العلاقة بينهما قد اختفت.وأوضح “من المحتمل أن تكون الحالات المبلغ عنها قد حدثت قبل بدء هذا التحقيق”.

وكان شخصان على الأقل قد توفيا في وقت سابق بالولايات المتحدة بعد انفجار سجائر إلكترونية في وجهيهما.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here