مفاتيح الانسجام الناجح مع زوجكِ

0
216
الانسجام
مفاتيح الانسجام الناجح مع زوجكِ

تسعى كل زوجة إلى بناء حياة مليئة بالحب والحيوية والاستقرار مع زوجها ، فلكل امرأة تبحث عن مفاتيح الانسجام الناجح مع زوجها سنقدم لك عدة نصائح ومنها:

  • قد ترتكب الزوجة خطئاً يؤدي إلى توتر العلاقة بينهما وهذا الخطأ يتمثل في أنها تسيء فهم سكوت الزوج حين تمارس اسقاط حالتها على حالة الزوج فتظن ان زوجها يسكت بسبب كل ما يسكتها هي وذلك أنها لا تسكت إلا حينما تكون متوترة أو محبطة أو حزينة ؛ أما حينما ترتاح فهي تتكلم على سجيتها فتسقط نفس الحالة على الزوج، ولكن يختلف الرجال في هذه الناحية ، فسكوت الزوج حالة طبيعية فهو قد يسكت لأنه ببساطة ليس لديه مايقوله و ليس لانه حزين أو متوتر كما تعتقد ، ففي هذه الحالة وبسبب اعتقاداتها الخاطئة ، ستبدأ بالأسئلة التي يضيق بها الزوج ويعتبرها تحقيقاً ويصاب بالحيرة أمامها لأنه ببساطة لايعرف ماذا يقول لذا فعلى الزوجة حينما يسكت الزوج وترغب في أن يتكلم ألا تلاحقه بالأسئلة وإنما تسترسل في الحديث عن موضوع يحبه بطريقة سلسة ناعمة وسوف يتجاوب معها دون أدنى شك.
  • عادة ما تكون الزوجة معطاءة أكثر من الزوج لذلك عندما تطلب منه شيئاً قد يصرخ في وجهها ويعبر عن رفضه ففي هذه الحالة تنصدم الزوجة وتبدأ علاقتهم بالتفكك شيئاً فشيئاً لكن عليكِ سيدتي معرفة أنه عندما يكون الزوج في حالة تركيز شديد فإن أي تشويش قد يثير أعصابه ويغضبه، فننصحك بأن تتجنبي طلب منه ماتريدين حينما يكون منهمكاً في أي شيء حتى لو كان شيئا تافها في نظرها وأن تختاري الوقت المناسب.
  • بعض الزوجات قد تستغرب توتر الزوج وعدم تقديره لاهتمامها به عند عودته من العمل ولكن هذا أمر طبيعي فالزوج ليس بحاجة لأن تبدئي بسرد اسئلتك التي توحي بالقلق بل يحتاج من زوجته أكثر أن تحسسه بثقتها به أولا ثم بافتقادها له في غيابه عن البيت فهذا وحده كفيل بشعور الزوج بامتنان عظيم تجاه الزوجة وبالتالي يتحقق الانسجام بينكما.
  •  تلاحظ الزوجة في بعض الأوقات رغم أنها لم تقصر في شيء إلا أن الزوج صار عصبياً فظاً ينتظر حدوث أدنى مشكلة ليخرج من المنزل فتغضب هي وبعد يومين يعود الزوج إلى وضعه الطبيعي وكأن شيئا لم يكن فتنتظر منه أن يعتذر وهو لايفهم لماذا تعامله بهذه العجرفة؛ مما يزيد الأمور سوءا ، فيجب على كل زوجة معرفة بأن الزوج يصاب بدورة عاطفية شهرية، هذه الدورة لابد منها وإلا اختنق حباً ، فالزوج بعد فترة قد يشعر بفقدان التوازن وبحاجة لأن يعيش مع نفسه ، فيدخل إلى أعماقه ويغلق عليه أبواب كهفه، وبعد أن تنتهي الدورة التي قد تستمر يومين أو ثلاثة على الأكثر يعود وكله حب وشوق إلى زوجته التي لايفهم لماذا هي عصبية غير لطيفة، فعليكِ أن تتركي زوجك براحته وأن تستقبلي عودته لكِ بحب وحنان؛ لأنه كان بحاجة إلى هذه العزلة.
  • تستغرب الزوجة عند الذهاب للتسوق مع زوجها أنه يصبح متوتراً ويستعجلها بينما هي تريد أن تختار على راحتها وغالباً ماينتهي التسوق بمشكلة لكن مالا تعرفه الزوجة هو أن التسوق ليس مشكلة عند الزوج بل المشكلة في أن الزوج يميل دائما الى الإسراع و الاختصار و يتعبه التشويش الموجود في السوق و كثرة البضائع والمحلات والبائعين فيما تستمتع الزوجة بهذا التنوع وهي لاتفهم لم هو منزعج و لم هو متوتر هكذا، فعليك إدراك حقيقة بأن الرجل بطبعه لا يستطيع إلا التركيز على شيء واحد فقط.

فاذا فهمتي هذه المفاتيح جيداً ستحققين الانسجام الناجح  والاستقرار الذي تريدينه لبناء حياة مليئة بالحب مع زوجك.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here