الرئيس الإيراني حسن روحاني يشترط رفع العقوبات كخطوة مبدئية للحوار مع واشنطن

0
185
رفع العقوبات
الرئيس الإيراني حسن روحاني يشترط رفع العقوبات كخطوة مبدئية للحوار مع واشنطن

تحدث الرئيس الإيراني حسن روحاني عن شرطه رفع العقوبات الأميركية على طهران كأول الخطوات للبدء بالحوار مع واشنطن، وجاء ذلك بعدما قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه على مستعد للقاء روحاني إذا كانت الظروف تسمح بالجلوس.

 

وكشف روحاني في حديث نشره التلفزيون الإيراني، إنه إذا لم تقوم واشنطن رفع العقوبات ، التي وصفها بغير المشروعة، عن طهران فلن يتغير الوضع الراهن.

وفي الوقت نفسه قال الرئيس الإيراني أن بلاده لم ترغب مطلقا في امتلاك أسلحة نووية، مضيفا أن بلاده مستعدة دوما للجلوس للحوار.

وذكر الرئيس الإيراني “سنواصل تقليص التزاماتنا في الاتفاق (النووي) المبرم عام 2015 إذا لم يجر ضمان مصالحنا”.

وبخصوص إجتماع محتمل مع ترامب، قال روحاني أمس إنه لو يعلم أن مشكلة البلاد ستحل لو التقى شخصا فلن يمتنع عن ذلك، بحسب ما اشارت به وكالة فارس للأنباء.

يذكر أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أبدى جاهزيته للقاء نظيره الإيراني خلال أسابيع سعيا لمفاوضات محتملة للتوصل إلى حل للأزمة الراهنة المتعلقة بالملف النووي الإيراني، بما فيها تخفيف العقوبات المشددة على طهران.

وتحدث الرئيس الأميركي أمس على هامش قمة مجموعة الدول السبع في بياريتس بفرنسا ردا على سؤال عن إمكانية عقد لقاء مع روحاني إن من المنطقي بالنسبة له أن يعقد محادثات مع روحاني خلال أسابيع إذا كانت الظروف مواتية لذلك.

وتابع أن “على إيران أن تكون لاعبا جيدا في المنطقة”، وأنه يأمل في رؤية إيران قوية ولا يهتم إلى تغيير النظام فيها، مؤكداً في الأثناء على منع طهران من حيازة السلاح النووي.

يذكر أن تصريحات الرئيس الأميركي عن إمكانية إجتماعه بنظيره الإيراني قد جائت بعد يوم من تأكيده أن قادة الدول السبع اقتربوا من التوصل لاتفاق بخصوص إيران، وأن بلاده لا تسعى لتغيير النظام في طهران.

وبحسب ما جاء في موقع قناة الحرة الأميركية، فإن اللقاء المحتمل بين الرئيسين الأميركي والإيراني قد يتم على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الشهر القادم.

وكانت الأسابيع الماضية تنذر بمواجهة عسكرية بين الولايات المتحدة وإيران وذلك بعد حوادث عدة في مضيق هرمز والخليج، شملت إسقاط طائرة مسيرة أميركية وتعرض ناقلات نفط لانفجارات غامضة أو للاحتجاز من قبل السلطات الإيرانية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here