جهات قضائية أميركية تحد موعد محاكمة المتهمين بأحداث 11 سبتمبر

0
192
سبتمبر
جهات قضائية أميركية تحد موعد محاكمة المتهمين بأحداث 11 سبتمبر

قامت جهات قضائية فى الولايات المتحدة  بتحديد تاريخ الـ 11 من يناير/ كانون الثاني من عام 2021 موعدا لبدء جلسة محاكمة خالد شيخ محمد ، المتهم بالتخطيط لهجمات 11 سبتمبر / أيلول 2001، وأربعة متهمين آخرين، بعد تأجيل تلك المحاكمة لعدة مرات.

وسيخضع  خالد للمحاكمة إلى جانب 4 متهمين آخرين هم: وليد بن أوتاش ، ورمزي بن شيبه وعمار البلوشي ومصطفي الهوساوي، في محكمة عسكرية في خليج غوانتانامو في كوبا.

وتم توجيه اتهامات للمتهمون الخمسة، بخصوص جرائم حرب ومن بينها الإرهاب وقتل نحو 3000 شخص.

وستعد هذه أول محاكمة، تقام بعد نحو 20 عاما من الهجمات التي حدثت في نيويورك وواشنطن وبنسلفانيا، وفي حال إدانتهم سيواجه المتهمون أحكاما بالإعدام.

وتم إلقاء القبض على خالد شيخ محمد في باكستان سنة 2003 ، قبل ترحيله إلى قاعدة غوانتانامو والتي تم فيها توجيه الاتهامات له لاحقا.

و في محاولة سابقة لمحاكمته أمام محكمة عسكرية في عام 2008، قال إنه ينوى الاعتراف بالتهم الموجهة إليه وإنه يرحب بحكم الإعدام ويعتبره “استشهاد”.

وفي عام 2009، كانت إدارة الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، قد تعهدت بإغلاق معتقل غوانتانامو ونقل المحاكمة إلى نيويورك، إلا أنها تراجعت عن قرارها في عام 2011 بعد معارضة الكونغرس.

وفي يونيو/ حزيران عام 2011  تم توجيه اتهامات لخالد والأربعة الآخرين مماثلة لتلك التي وجهت لهم خلال إدارة الرئيس جورج دابليو بوش.

وتحدث البنتاغون في وقت سابق، إن خالد محمد شيخ اعترف بشكل واضح بالمسؤولية عن هجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

يذكر المدعى العام في الولايات المتحدة قد قال أن خالد تورط في أنشطة إرهابية أخرى، من بينها: تفجير نادٍ ليلي في بالي في إندونيسيا عام 2002 ، وتفجير مركز التجارة العالمي في نيويورك عام 1993 ، ومقتل الصحفي الأمريكي دانيال بيرل فى 2002 ، ومحاولة تفجير فاشلة لأحد الخطوط الجوية عام 2001 .

وسيتم البدء بجلسات الاستماع لهذه المحاكمة خلال الشهر المقبل، ويسعى محامو المتهمين الدفع بعدم استخدام الاعترافات التي أدلى بها المتهمون أمام مكتب التحقيقات الفيدرالي عام 2006 .

ويقول المحامون إن هذه الاعترافات تم أخذها بالقوة أثناء فترة احتجاز المتهمين.

وفي وقت سابق قال خالد شيخ محمد  إنه تم تعذيبه مرارا خلال فترة احتجازه في كوبا.

وأوضحت وثائق تخص وكالة الاستخبارات الأمريكية أن خالد تعرض للإيحاء بالغرق ،وهي إحدى أسااليب التعذيب، 183 مرة.

الجدير بالذكر أن مكتب التحقيقات الفيدرالي حقق مع جميع المتهمين في سجون تقع خارج الولايات المتحدة ومنتشرة في دول مختلفة حول العالم وتسمى ” المواقع السوداء” وذلك قبل تسليمهم للجيش الأمريكي.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here