وزير الخارجية الأميركي يؤكد توجه ناقلة النفط الإيرانية إلى سوريا والخزانة الأميركية تضعها في القائمة السوداء

0
267
وزير الخارجية الاميركي
وزير الخارجية الأميركي يؤكد توجه ناقلة النفط الإيرانية إلى سوريا والخزانة الأميركية تضعها في القائمة السوداء

ذكرت وكالة رويترز عن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو تأكيده أن بلاده تمتلك معلومات مؤكدة بأن ناقلة النفط الإيرانية “أدريان داريا-1” تتجه إلى سوريا، فيما أدرجت وزارة الخزانة الأميركية الناقلة في قائمتها السوداء ووقعت عقوبات على ربانها.

وفي هذا الاطار كتب بومبيو على حسابه في تويتر إن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أكد للمملكة المتحدة أن ناقلة النفط الإيرانية التابعة للحرس الثوري لن تتجه إلى سوريا، لكن الولايات المتحدة تمتلك معلومات موثقة بأنها تتوجه إلى ميناء طرطوس في سوريا.

ويأمل وزير الخارجية الأميركي بومبيو بأن تغير الناقلة مسارها، لافتاً إلى أن الوثوق بالوزير الإيراني كان خطأ كبيرًا. ونشر بومبيو بتغريدته صورة للناقلة الإيرانية وخارطة لسوريا، في إشارة إلى طريقها.

من جانبها ، وضعت وزارة الخزانة الأميركية في قائمتها السوداء ناقلة النفط الإيرانية التي كانت تحمل اسم “غريس1” وكانت محتجزة في جبل طارق، وفرضت عقوبات على أي شخص يقوم بمساعدتها ودعمها .

وبينت الوزارة أن ذلك الحظر يخص جميع ممتلكات ومصالح كل من يقدم الدعم للناقلة الإيرانية، وكذلك أصوله الموجودة في الولايات المتحدة.

وأوضحت وكيلة وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب سيغال ماندلكير إن هذه الناقلة -التي تحمل مليوني برميل من النفط- استطاع الحرس الثوري الإيراني من شحن ونقل كميات كبيرة من النفط يعمل على إخفاءها وبيعها بصورة غير مشروعة “لتمويل أنشطة النظام الخبيثة ونشر الإرهاب”.

الجدير بالذكر أن “وول ستريت جورنال” قد اشارت عن مصادر وصفتها بالمطلعة أن الناقلة الإيرانية تستعد لنقل شحنتها من النفط الخام في سفن صغيرة لإيصالها إلى سوريا، مؤكدة أن ذلك يعد أنتهااك  لشروط الإفراج عن الناقلة.

وفي وقت سابق تحدث وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن الناقلة الإيرانية توجد في المياه الواقعة جنوبي تركيا وتتجه إلى لبنان.

وبين جاويش أوغلو خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة النرويجية أوسلو ردا على سؤال عما إذا كانت الناقلة تتجه نحو تركيا، أن “هذه الناقلة لا تتجه في الواقع نحو إسكندرونة.. إنها تتجه نحو لبنان”، لكن دون تحديد إن كانت لبنان وجهتها الأخيرة.

بدوره قال وزير المالية اللبناني علي حسن خليل أنه لم يتم إبلاغ لبنان أن الناقلة الإيرانية تتحرك باتجاه أحد الموانئ اللبنانية، قائلاً”لم نتبلغ بقدوم ناقلة النفط الإيرانية إلى لبنان”.

وكان موقع “مارين ترافيك” لتتبع حركة السفن قد أوضح يوم امس الجمعة أن الناقلة -التي هي محور مواجهة بين الولايات المتحدة وإيران- غيّرت مسارها مرة أخرى وتتجه إلى ميناء إسكندرونة جنوب شرقي تركيا.

وقد أطلقت سلطات جبل طارق سراح  الناقلة الإيرانية منتصف الشهر الجاري بعد احتجازها خمسة أسابيع للاشتباه في أنها كانت تنقل نفطا إيرانيا إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here