منظمة العفو الدولية تطالب السعودية بالكشف عن مصير مواطن قطري ونجله

0
215
العفو الدولية
منظمة العفو الدولية تطالب السعودية بالكشف عن مصير مواطن قطري ونجله

طالبت منظمة العفو الدولية المملكة العربية السعودية بالكشف عن مكان وجودِ قطريٍّ ونجله، يُزعم أنهما اختفيا أثناء زيارتهما المملكة الشهر الماضي.

واعلنت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر عن اختفاء المواطن القطري علي ناصر جار الله (70 عاماً)، ونجله عبد الهادي (17 عاماً)، في المنطقة الشرقية؛ وذلك استناداً إلى تصريح عائلي بالدخول إلى الأراضي السعودية في الـ15 من أغسطس الماضي.

وبعثت منظمة العفو الدولية، الأربعاء، رسالة إلى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، للمطالبة بالكشف عن مصير المواطن القطري وابنه.

وبينت الرسالة أنّ جار الله وابنه كانا على اتصال بأسرتهما بقطر في الـ18 من الشهر المنصرم، عندما كانا يقتربان من مدينة الهفوف في المنطقة الشرقية، ومنذ تلك الفترة إنقطعت كل الاتصالات معهما.

ووفق ما ذكرته ما المنظمة عن مصادر طبية، فإن علي جار الله يعاني من مرض السكري، إضافة لمشاكل في القلب والكلى، وارتفاع ضغط الدم، وهو منتظم على أخذ الدواء، ويجب أن يواضب على حضور مواعيد الطبيب الاعتيادية في الدوحة.

وواصلت “أمنستي” أنه إذا تمّ اعتقال الرجلين؛ فينبغي للسلطات السعودية أن تكشف عن الأسباب، وأن تطلق سراحهما في حال لم توجَّه إليهما “تهمة سريعة بارتكاب جريمة جنائية معترف بها”.

يذكر أن الرجلان كانا في طريقهما لرؤية أحد أقاربهما بمدينة الدمام الشرقية، واتصلا آخر مرة بعائلتهما في الـ18 من أغسطس الماضي، وفق ما نقلته منظمة العفو الدولية.

ولفتت مصادر إلى دعوة السلطات السعودية إلى ضرورة ضمان حصول جار الله على الرعاية الطبية، نتيجة معاناته من مرض السكري والقلب والكلى.

بدورها قالت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ان الرياض هي من يتحمل المسؤولية عن حياة المواطن القطري علي ناصر جار الله، وابنه عبد الهادي، ودعت للكشف عن مصيرهما، والإفراج الفوري عنهما إذا كانا محتجزين.

وفي يوليو الماضي، وكانت السعودية  في يوليو الماضي قد أطلقت سراح مواطن قطري اعتُقل في اليمن، بذريعة وجود علاقة تربطه بالحوثيين.

وبينت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، أيضاً،  احتجاز المواطن القطري عبد العزيز سعيد عبد الله في المملكة منذ يوليو 2018.

وتمارس السعودية إلى جانب الإمارات والبحرين ومصر،  حصاراً على قطر منذ يونيو 2017؛ بدعوى دعم الأخيرة للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة وتقول إن الغاية من الحصار هو التأثير على قرارها الوطني المستقل.

ومنذ ذلك الوقت تم مُنع القطريون من دخول الاراضي السعودية ، التي تشترك معها قطر في حدودها البرية بما يتجاوز الظروف الاستثنائية مثل الزيارات العائلية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here