قوات الحزام الأمني تستهدف منزل قيادي بالمقاومة الجنوبية ومظاهرات بمدينة المكلا

0
156
قوات الحزام
قوات الحزام الأمني تستهدف منزل قيادي بالمقاومة الجنوبية ومظاهرات بمدينة المكلا

تحدثت مصادر يمنية إن قوات الحزام الأمني التي تدعمها الإمارات شن هجمات الليلة الماضية منزل القيادي بالمقاومة الجنوبية محمد البوكري في عدن (جنوب)، وقطع متظاهرون اليوم الأحد طرقا رئيسية بمدينة المكلا في محافظة حضرموت (جنوب شرق) رفضا واحتجاجاً على تردي الخدمات.

ووفق مصادر في المقاومة الجنوبية، فإن قوات الحزام الأمني قامت بإطلاق النار على حراسة منزل القيادي بالمقاومة مما أدى لإصابة بعض أفراد الحراسة ومدنيين آخرين كانوا إلى جوار المنزل وبينهم أطفال.

وتحدثت المصادر بأن حالة خوف لحقت بالسكان في حي دار سعد نتيجة الاشتباكات التي نشبت إثر عملية الهجوم الذي انتهى بنقل البوكري إلى منطقة بعيدة عن المنزل.

وفي محافظة أبين جنوب البلاد أعلنت مصادر عسكرية  مقتل جندي من قوات الحزام الأمني برصاص مجهولين في مديرية الوضيع، وذلك وسط توتر أمني في المدينة ومخاوف من بقاء الاختلالات الأمنية التي تعيشها المحافظة.

يذكر أن وجهاء قبليون في المحافظة  أعلنو أمس السبت النفير العام لدعم الحكومة الشرعية، رافضين ما تعرض له جنود الجيش الوطني من قصف جوي من قبل الإمارات خلال الأيام الماضية على مشارف عدن.

جاء ذلك في وقت قالت فيه الحكومة اليمنية بأن الإمارات هي المسؤولة الأولى عما يحدث في اليمن حاليا، وفق تصريحات جديدة لنائب وزير الخارجية محمد الحضرمي فإن الوقوف أمام انحراف أبو ظبي ودورها هو المدخل الأنسب لإنهاء الأزمة في جنوب البلاد.

وعاد الحضرمي من جديد  ليأكد على أن الحكومة الشرعية لن تنخرط في أي حوار لا يعالج مسبقا انحراف دور أبو ظبي عن مسار التحالف الإماراتي السعودي، وذكر إن عودة الحكومة الشرعية إلى العاصمة المؤقتة عدن وإعادة بوصلة التحالف كله للاتجاه الصحيح أحد الشروط التي لا تراجع عنها.

خدمات غائبة
وخرج المئات من المواطنين اليمنيين اليوم في مظاهرات غاضبة بمدينة المكلا، في تطور جديد حيث قامو بإحراق إطارات السيارات ووضعو حواجز في الشارع الرئيسي ورفعوا شعارات تدعوا السلطات لتقديم خدمات المياه والكهرباء وحل معاناتهم.

من جهته ،قال محافظ حضرموت فرج البحسني على ضرورة العمل على استقرار خدمة الكهرباء تدريجيا من خلال شراء باخرة ديزل، والقيام  بالمزيد من الجهود من أجل الوصول إلى حلول لتحسين الخدمات العامة وتوفير الوقود لمحطات التوليد الكهربائي.

وليس هناك فرق كبير بين محافظتي عدن وأبين، حيث طالب السكان خلال اليومين الماضيين الحكومة الشرعية بالتدخل العاجل لإنقاذهم من انقطاعات الكهرباء التي تفاقم من معاناتهم إزاء حرارة الصيف.

وأدى نفاذ مادتي المازوت والديزل في زيادة عدد ساعات انقطاع التيار الكهربائي في محافظات الجنوب، وبالتحديد في المناطق التي أصبحت خارج نطاق سلطة الحكومة الشرعية، فيما يبدو أن المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات عاجز عن تقديم تلك الخدمات.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here