الخارجية البريطانية تستدعى السفير الإيراني للاحتجاج على نقل حمولة ناقلة النفط إلى الموانئ السورية

0
31
الخارجية البريطانية
الخارجية البريطانية تستدعى السفير الإيراني للاحتجاج على نقل حمولة ناقلة النفط إلى الموانئ السورية

قامت الخارجية البريطانية باستدعاء السفير الإيراني لديها، وذلك للاحتجاج على ما وصفته لندن خرقا إيرانيا للعقوبات الموقعة على سوريا، بعد معلومات عن إفراغ ناقلة النفط الإيرانية حمولتها في أحد الموانئ السورية.

وتحدثت الخارجية البريطانية إنه أصبح جلياً الآن أن إيران انتهكت الضمانات التي قدمتها بشأن ناقلة النفط “غريس 1” التي بدلت اسمها إلى “أدريان داريا 1″، وذلك بنقلها النفط إلى سوريا، وفق الخارجية البريطانية.

وتابع بيان الخارجية “أعطت إيران ضمانات لحكومة جبل طارق مرارا بأن الناقلة غرايس 1 لن تسلم نفطا لأي جهة في سوريا أو في أي مكان آخر يخضع لعقوبات أوروبية”.

وأوضحت أن “تصرفات إيران تعتبر خرقا غير مقبول للقواعد الدولية، وسترفع بريطانيا المسألة إلى الأمم المتحدة في وقت لاحق هذا الشهر”.

وذكر وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب إن إيران تجاهلت بصورة كاملة للضمانات التي قدمتها بخصوص عدم تفريغ ناقلة النفط حمولتها في سوريا.

وعبر بيان له قال راب أن بيع النفط الإيراني لنظام الأسد الوحشي هو جزء من نمط سلوكي للحكومة الإيرانية التي تهدف إلى زعزعة الأمن الإقليمي لافتاً الانتباه  إلى تزويد الحوثيين بالأسلحة في اليمن وحزب الله في لبنان، علاوةً على محاولات إيران الأخيرة الاستيلاء على السفن التجارية في الخليج.

يذكر أن قوات الأمن في جبل طارق مسندودة بالبحرية الملكية البريطانية قد اعترضت الناقلة “غرايس 1” الإيرانية قبالة سواحل جبل طارق في 4 يوليو/تموز.

وكان يشتبه بأن الناقلة كانت تحمل 2.1 مليون برميل نفط إلى سوريا في خرق واضح للعقوبات الأوروبية.

وقالت إيران بشأن احتجاز الناقلة أنه “قرصنة”، وطالبت محكمة في جبل طارق بإطلاق سراحها  منتصف أغسطس/آب بالرغم من الرفض الأميركي.

بدوره كان قد أعلن مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون (الذي أقيل قبل قليل) الجمعة أن الناقلة التي بدلت اسمها إلى “أدريان درايا 1” وأصبحت ترفع العلم الإيراني، ووصلت إلى ميناء طرطوس السوري.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here