أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي يقومون بحملة ضد السعودية بسبب حرب اليمن

0
43
الشيوخ الأمريكي
أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي يقومون بحملة ضد السعودية بسبب حرب اليمن

أوضحت رسالة من أعضاء جمهوريين وديمقراطيين بمجلس الشيوخ الأمريكي قيامهم بتحركات للضغط على السعودية بسبب حقوق الإنسان والمماطلة في التزاماتها المالية نحو الشعب اليمني.

وكشفت وكالة “رويترز”، أمس الأربعاء، أنه تم إرسال رسالة إلى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الثلاثاء الماضي، تخبره بأن السعودية لم توفي إلا بنسبة قليلة من التزاماتها الحالية تجاه اليمنيين والتي تصل قيمتها 750 مليون دولار.

وقالت رويترز أن الأمم المتحدة تدعم برامج توفر تطعيمات ضد أمراض، وأغذية، ووقوداً، وأدوية من خلال ذلك التمويل.

ونصت الرسالة: “إذا لم يصل التمويل بحلول نهاية أكتوبر فسيفقد خمسة ملايين شخص الوصول إلى المياه النقية في بلد يواجه أكبر تفش للكوليرا في التاريخ الحديث”.

وفي نفس السياق نفسه وجه مسؤولون في الأمم المتحدة الانتقاد لمجموعة دول بسبب تقاعسها عن الالتزام بوعودها  تجاه المساعدات.

يذكر أنه في 21 أغسطس الماضي، حذرت المنظمة الدولية من أن 22 برنامج مساعدات في اليمن ستتعرض للتوقف إذا لم تتلتزم الدول بما اتففقت عليه من أموال.

ويأتي على رأس الموقعين على الرسالة السيناتور الديمقراطي كريس ميرفي، والجمهوري تود يانج، وهما من أهم المشرعين الأمريكيين المطالبين بموقف فقوي وحاسم من واشنطن ضدد الرياض بشأن سياسة المملكة تجاه حقوق الإنسان؛ وبالتحديد فيما يتعلق بدورها في حرب اليمن.

وفي عدة مرات يتم انتقاد علاقات الرئيس الوثيقة بالسعودية، من قبل أعضاء في الكونغرس وأصدقاء الرئيس دونالد ترامب الجمهوريين الذين أيدوا أكثر من محاولة، لم تنجح حتى الآن، لإيقاف بيع أسلحة للمملكة دون اذن الكونغرس أو تقديم دعم للحملة الجوية التي تشنها السعودية والإمارات في اليمن.

اقتراح مشروع تصويت

يسعى “ميرفي” و”يانج” خلال الأسابيع القادمة لإقامة تصويت جديد بمجلس الشيوخ الأمريكي بشأن المساعدة الأمنية الأمريكية للسعودية مستندين على بند في قانون حقوق الإنسان الأمريكي يتيح للكونغرس طلب تصويت على ممارسات أي بلد بخصوص حقوق الإنسان.

من جانبه قال معاون في الكونغرس: إنّ “قلق المشرعين بخصوص السعودية تعززه أمور منها ذكرى مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في أكتوبر 2018 في قنصلية سعودية في تركيا”.

وتوجه تهم ضدد التحالف الذي تترأسه السعودية بقتل ثلثي اليمنيين الذين قتلوا في هجمات مباشرة منذ العام 2015، ويبلغ عددهم قرابة الـ 11.700 مدني.

وقام عدد من أعضاء مجلس الشيوخ في نوفمبر الماضي بتقديم مشروع قرار عنوانه “قانون محاسبة السعودية واليمن 2018″، ينص على رقابة صارمة للكونغرس على السياسة الأمريكية نحو اليمن، ومنها الضغط على الأطراف الرئيسية في الصراع للجلوس للحل السياسي، ويهدف هذا المشروع أيضاً لمحاسبة المسؤولين عن جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here