Home رئيسي مخاطر طبية من إستخدام الهاتف عند الدخول إلى المرحاض

مخاطر طبية من إستخدام الهاتف عند الدخول إلى المرحاض

0
72
المرحاض
مخاطر طبية من إستخدام الهاتف عند الدخول إلى المرحاض

يقوم الكثيرون منا باصطحاب هواتفهم معهم إلى المرحاض ، وذلك لاستهلاك الوقت وتصفح الإنترنت أو حتى الدردشة، ولكن حذر الأطباء من خطورة صحية لهذه العادة.

ومن الطبيعي أن يمكث الشخص وقتا أكبر مما ينبغي له  على مقعد المرحاض، إذا قام بجلب الهاتف الذكي وانشغل بقراءة مقالات أو تقليب صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا بالأخص ما يحذر منه الأطباء.

فعندما يزيد الوقت الذي يقضيه الشخص على مقعد المرحاض، يتضاعف خطر إصابته بمرض البواسير، الذي قد يصل إلى مراحل متطورة ويصبح بحاجة إلى تدخلا جراحيا في بعض الحالات، بحسب ما قاله  موقع “هارت” البريطاني.

وتعتبر البواسير أوردة متورمة في الشرج والمستقيم السفلي وتشبه الدوالي الوريدية، ويمكن في بعض الأحيان أن تكون جلطة دموية في البواسير (البواسير المخثورة).

وفي حالات أخرى ، تكون البواسير تسبب أوجاع كبيرة للغاية بالرغم من عدم خطورتها، وقد تحتاج إلى البضع والتصريف، بحسب ما بينه موقع “مايو كلينيك”.

ومن أعراض المعروفة للبواسير، الحكة أو التهيج في منطقة الشرج، وألم  الشعور بعدم الراحة، ونزيف غير مؤلم أثناء التغوط، وتورم بجانب فتحة الشرج.

أما عن طرق العلاج، فإن هناك العديد من الخيارات، التي تشمل العلاجات المنزلية، وتغيير أسلوب الحياة.

بكتيريا البراز
وهناك أيضا خطر صحي آخر حسب وهو احتمالية الإصابة ببكتيريا البراز. حيث لفتت دراسة قامت بفحص الهواتف الذكية لعدد من التلاميذ، وتوصلت إلى أن هذه الهواتف تحتوي على البكتيريا الإشريكية القولونية (المعروفة اختصارا بـE.coli) وأنواع أخرى، كما بينت دراسة أخرى إن شاشات الهواتف الذكية -في المعدل- تبقى أكثر قذارة من مقاعد المرحاض!

وتتضاعف إمكانية الإصابة بالعدوى عبر استخدام شاشات الهواتف الذكية، إذا كان المستخدم لا يجيد تنظيف يديه بصورة حسنة، وهو ما اكده طبيب المسالك البولية في مستشفى سيراكوم بالمكسيك ماركوس ديل روساريو، بحديثه أن أغلب الكبار لا يعرفون الطريقة المثلى لغسل اليدين، وهو ما لاحظه خلال وجودهم في المراحيض العمومية.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here