على لاريجاني: إيران ترحب بطلب السعودية الحوار

292
لاريجاني
على لاريجاني: إيران ترحب بطلب السعودية الحوار

ذكر علي لاريجاني رئيس البرلمان الإيراني من خلال تصريحات إعلامية إن بلاده ترحب بطلب السعودية العمل علي حل الخلافات بالحوار، لافتاً إلى أن أبواب إيران مشرعة لذلك.

وقال لاريجاني أن حوارا سعوديا إيرانيا باستطاعته حل الكثير من مشاكل المنطقة الأمنية والسياسية، وشدد على أن طهران توصي الحوثيين بالموافقة على أي وقف لإطلاق النار مع السعودية. كما طالب أيضا بتشكيل نظام أمني جماعي خاص بالخليج بحضور جميع الدول الخليجية.

وجائت هذه التصريحات إثر قيام المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي بالإعلان أمس الاثنين أن الرئيس حسن روحاني استلم رسالة من السعودية، وصلت له عبر رئيس إحدى الدول، إلا انه لم يعطي أي معلومات عن مضمون هذه الرسالة.

وتابع المتحدث أن طهران جاهزة للدخول  في الحوار  شرط أن تقوم الرياض بتغير سلوكها في المنطقة وأن تقوم بوقف الحرب في اليمن، مبيناً أن الهجوم البري الأخير للحوثيين على المملكة يوضح قدرتهم على تنفيذ الهجوم الذي طال منشآت شركة أرامكو النفطية مؤخراً.


وفي نفس الإطار، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أمس أن بلاده مستعدة لتقليل التوتر مع السعودية إذا كان الطرف الآخر مستعدا لقيام بذلك.

وأشارت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) نقلاً عن المتحدث عباس موسوي القول في رد على سؤال بخصوص إمكانية التهدئة بين إيران والسعودية- “هناك دائما إمكانية لحل النزاعات من خلال الحوار، وإيران لا ترفض جهود الذين يرغبون في تجنب انعدام الأمن في المنطقة، نعلن دائما أننا ندعم هذه الإجراءات، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر”.

من جهة آخر، تحدث رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي إنه يعتقد أن السعودية تريد وتبحث عن السلام والتهدئة، لافتاً إلى أن هناك استعدادا لتقديم تنازلات وفتح ملفات كانت مغلقة.

وذكر عبد المهدي خلال مقابلة  أجرت مع إحدى القنوات الإخبارية أن زيارته للسعودية كانت بهدف التهدئة، وأن حل الأزمة في اليمن بإمكانه أن يشكل مفتاحا لانهاء أزمة الخليج.

وأكد أن معظم الدول المعنية بالأزمة في الخليج وعلى راسها الولايات المتحدة الأمريكية تتحدث عن المفاوضات، وأن السعودية وإيران جاهزتان للتفاوض.