الجبير ينفى الرواية الإيرانية بشأن رسالة المملكة لطلب الحوار ويصفها “بالغير دقيقة”

0
249
الجبير
الجبير ينفى الرواية الإيرانية بشأن رسالة المملكة لطلب الحوار ويصفها "بالغير دقيقة"

قال وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودية، عادل الجبير ، أن التصريح الذي أدلى به متحدث باسم الحكومة الإيرانية بشأن رسائل بعثتها المملكة إلى طهران  “غير دقيق”.

يذكر أن علي ربيعي، المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، قد أعلن في وقت سابق عن أن السعودية قامت بإرسال رسائل إلى الرئيس حسن روحاني عن طريق زعماء دول أخرى، دون أن يكشف عن مضمون تلك الرسائل.

ومن خلال صفحته على تويتر تحدث الجبير قائلاً: ما تم هو أن دولاً شقيقة دفعت تجاه التهدئة، وتم إبلاغهم بأن موقف المملكة يكون دائما داعماً للأمن والاستقرار في المنطقة، كما أبلغناهم بأن التهدئة يفضل أن تكون من الطرف الذي يقوم بالتصعيد وينشر الفوضى من خلال أعماله العدائية في المنطقة، وقمنا بنقل لهم موقفنا تجاه النظام الإيراني الذي نعلنه دائماً، وبشكل صريح في كل الميادين، وآخرها أثناء الجمعية العامة للأمم المتحدة.”

 

وواصل الجبير: “موقف المملكة أعيده هنا لعلهم يسمعون: أوقفوا دعمكم للإرهاب، و سياسات الفوضى والتدمير، والتدخل في شؤون الدول العربية الداخلية، و تطوير أسلحة الدمار الشامل، وبرنامج الصواريخ الباليستية، تصرفوا كدولة طبيعية وليس كدولة مارقة راعية للإرهاب”.

وأضاف بخصوص ما أشار إليه متحدث النظام الإيراني عن التهدئة في اليمن، حيث قال أن المملكة لم ولن تتحدث عن اليمن مع النظام الإيراني، فاليمن شأن يخص اليمنيين بجميع مكوناتهم، ومشكلة اليمن هي بالاصل التدخل   الإيراني المزعزع لاستقراره والمعطل للجهود السياسية فيه.

وإعتبر الجبير أن النظام في إيران ليس في سلم أولوياته  التهدئة والسلام في اليمن فهو الذي يقوم بتزويد أتباعه بالأسلحة والصواريخ التي تطال بالنهاية أبناء اليمن وأمن المملكة ودول الجوار كجزء من نهج هذا النظام التوسعي الساعي لبسط سيطرته على الدول العربية من خلال الميليشيات التابعة له.

وانهى المسؤول السعودي بأن النظام الإيراني إذا كان يريد السلام والتهدئة في اليمن فلما لم يقوم طوال تاريخه أبتقديم اي مساعدات تنموية أو إنسانية للشعب اليمني الشقيق خلافاً عن الدمار الذي تأتي به الأسلحة والصواريخ الباليستية؟.

من ناحية أخرى وفي وقت سابق كان ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان،قد حذر من ارتفاع في أسعار النفط “بأرقام غير متخيلة” إذا لم يقم العالم بتوقيف إيران عند حدها.

وذكر بن سلمان إن نشوب حرب بين السعودية وإيران من شأنه أن يدمر الاقتصاد العالمي.

من جهته قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية،في وقت سابق إن طهران جاهزة للدخول في تهدئة مع السعودية إذا كانت الرياض مهيئة لذلك.

وفي ذات السياق أعلن قائد الأركان الإيراني محمد باقري من خلال تصريحات سابقة أن الحرس الثوري الإيراني لا يعطي الحوثيين، إلا إستشارات وليس مساعدات عسكرية.

وتابع أن إيران تأمل في توفير الأمن في المنطقة وليست لديها اي نية في خوض أي حروب.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here