الرئيس العراقي برهم صالح يطالب القوات العراقية بحماية المتظاهرين والحكومة تفتح تحقيق بسقوط قتلى

0
390
برهم صالح
الرئيس العراقي برهم صالح يطالب القوات العراقية بحماية المتظاهرين والحكومة تفتح تحقيق بسقوط قتلى

طالب الرئيس العراقي برهم صالح بضرورة تلبية مطالب المتظاهرين بالإصلاح وتوفير فرص العمل، وتحدث أن “واجبنا تلبية هذه الاستحقاقات المشروعة”.

وعبر تغريدة له على تويتر أوضح برهم صالح أن التظاهر السلمي حق مكفول، وأن القوات العراقية مطالبة بحماية حقوق المواطنين، مؤكدا على الحفاظ على الأمن العام وضبط النفس واحترام القوانين.

بدوره تحدث رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أنه شرع بفتح تحقيق مهني من بهدف الوقوف على الأسباب التي تسببت في وقوع الحوادث أثناء المظاهرات.

وواصل حديثه  بأن حكومته لا تفرق بين المتظاهرين الذين يمارسون حقهم الدستوري في التظاهر السلمي وبين القوات الأمنية التي تقوم بواجبها في الحفاظ على أمن المتظاهرين وأمن الوطن. ودعا الجميع  إلى التهدئة  وعدم تشميت المتربصين.

كما وحذر ممن وصفهم بـ”المعتدين غير السلميين الذين حملو شعارات يعاقب عليها القانون تهدد النظام العام والسلم الأهلي وتسببوا متعمداً بسقوط ضحايا من المتظاهرين الأبرياء ومن قواتنا الأمنية”.

من جانب اخر، وجهت رئاسة مجلس النواب الأربعاء بالبدء بتحقيق في الأحداث التي شهدتها المظاهرات، وبينت الرئاسة من خلال بيان لها  إنها طالبت لجنتي الأمن والدفاع وحقوق الإنسان النيابيتين بفتح تحقيق في الأحداث التي رافقت المظاهرات يوم امس الثلاثاء في ساحة التحرير.

وقالت رئاسة مجلس النواب أن حرية التظاهر السلمي كفلها الدستور بحسب المادة 38، كما ودعت القوات الأمنية إلى ضرورة حفظ النظام العام مع ضبط النفس وتجنب استخدام القوة المفرطة مع المتظاهرين.

من جهته، طالب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الرئاسات الثلاث في العراق بفتح تحقيق عادل في سقوط  متظاهرين وجرح مئات أثناء المظاهرات التي عاشتها بغداد.

وانتقد الصدر من خلال بيان مقتضب الإجراءات الأمنية ضد المتظاهرين، مؤكداً على أن هيبة الدولة لا تكون على حساب الشعب والفقراء.

يذكر أن الآلاف خرجوا للتظاهر في ساحة التحرير وسط بغداد، مطالبين بتوفير الخدمات، وتحسين الواقع المعيشي، وتوفير الوظائف للعاطلين، وأن يتم القضاء على ظاهرتي البطالة والفساد المالي والإداري بجميع دوائر الدولة ومؤسساتها.

وقامت الأجهزة الأمنية وقوات مكافحة الشغب بمواجهة المتظاهرين بخراطيم المياه الساخن والغاز المدمع والرصاص الحي من أجب تشتتيتهم من أمام جسر الجمهورية المؤدي إلى المنطقة الخضراء المحصنة ومبنى الحكومة الاتحادية، مما تسبب فى إصابة العشرات من المحتجين بجروح متفاوتة.

وقامت الحكومة العراقية بالإعلان عن سقوط قتيلين  وجرح ما يقارب 200 آخرين، من ضمنهم 40 من القوات الأمنية، أثناء المظاهرات ببغداد ومحافظات مختلفة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here