سقوط عشرات القتلى من المرتزقة الروس في مواجهات مع حفتر وقوات الوفاق الليبية

0
179
المرتزقة الروس
سقوط عشرات القتلى من المرتزقة الروس في مواجهات مع حفتر وقوات الوفاق الليبية

تحدثت صحيفة التايمز البريطانية عن مقتل العشرات ممن تقول عنهم بـ” المرتزقة الروس ” في غارة جوية بليبيا أثناء الأيام القليلة السابقة.

وذكرت الصحيفة من خلال تقرير لها إن مئات المرتزقة الروس تقوم مجموعة “فاغنر” الأمنية الروسية بتجنيدهم للقتال مع قوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، رغم أن موسكو تقول أن ليس لها أي دور عسكري في ليبيا.

وأشارت الصحيفة عن موقع التحقيقات الروسي “ميدوزا” أن ما يقارب ال 35 روسياً قتلوا الشهر الماضي عندما قامت قوات حكومة الوفاق بإستهداف مواقع لهم في الغرب الليبي.

كما ونقلت الصحيفة عن أن مصدرا في الحكومة البريطانية وصفته بالبارز كان قد ذكر لها في مارس/آذار الماضي أن المرتزقة الروس يقومون بتشغيل المدفعية والطائرات دون طيار، ويدعمون قوات حفتر بالقدرات اللوجستية.

يذكر أن آمر غرفة العمليات المشتركة في ليبيا أسامة جويلي كان قد كشف نهاية سبتمبر/أيلول الماضي أن دولا داعمة لخليفة حفتر اصبحت تلجأ إلى خدمات شركات، بعضها من روسيا، للقيام بتجنيد مرتزقة للقتال مع اللواء الليبي

صور ووثائق لمرتزقة من شركة فاغنر الروسية

كما وقام نشطاء ليبيون بتداول ونشر من خلال مواقع التواصل الاجتماعي صورا لمستندات وخطط عسكرية مكتوبة بخط اليد، وصور شخصية وهواتف نقالة وبطاقات ائتمان مصرفية تعود لمرتزقة من شركة فاغنر الروسية.

ولفتت وكالة بلومبيرغ أن أكثر من مئة مرتزق روسي من مجموعة فاغنر التي يتزعمها يفغيني بريغوزين المقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وصلوا خلال الشهر الماضي إلى شرق ليبيا للقيام يدعم قوات حفتر في محاولاتها فرض السيطرة على العاصمة طرابلس، مؤكدة وقوع عدد من القتلى لهم خلال المعارك.

وقالت الوكالة إلى أن مجموعة فاغنر بدأت تضطلع بدور بارز ومهم في تنفيذ السياسة الخارجية لروسيا، حيث قامت بالمشاركة في عمليات بسوريا، وفي أفريقيا الوسطى، ومناطق مختلفة في  أفريقيا.

الجدير بالذكر أن قوات حكومة الوفاق الليبية، أعلنت قبل ما يقارب الأسبوعبن قضاءها على 7 مرتزقة جنوب العاصمة طرابلس، استعان بهم اللواء المتقاعد خليفة حفتر، في إطلاق قذائف مدفعية على العاصمة،  مما أعاد تسليط الضوء على مجموعة “فاغنر” الروسية، والدور التي تلعبه في الحرب الدائرة في أكثر البلاد الإفريقية غنى بالنفط.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here