Home رئيسي لصوص يقومون بسرقة رماد جثة المهاتما غاندي في ذكرى ميلاده

لصوص يقومون بسرقة رماد جثة المهاتما غاندي في ذكرى ميلاده

0
369
المهاتما غاندي
لصوص يقومون بسرقة رماد جثة المهاتما غاندي في ذكرى ميلاده

تمكن لصوص من القيام بسرقة بعض رماد جثة المهاتما غاندي في ذكرى ميلاده الـ150، من نصبه التذكاري الذي يقع وسط الهند، حيث كان يحتفظ بها منذ عام 1948، بعد عملية اغتيال على يد متطرف هندوسي.

قام اللصوص بكتابة كلمة “خائن” باللون الأخضر على صور لزعيم الاستقلال، داخل النصب التذكاري.

ومن وجهة نظر بعض المتشددين الهندوس فيعتبر غاندي خائنا نتيجة دعمه المعلن للوحدة الهندوسية الإسلامية، على الرغم من أنه كان هندوسيا متدينا.

وتحدث غورميت سينغ رئيس مجلس ريوا، بولاية مادهيا براديش، لصحيفة إنديا توداي: “”يبدو أن هذا من عمل أولئك الذين يحبون ناتهورام جودسي، قاتل غاندي. يجب أن تتوقف هذه الكراهية على الفور، ويجب أن تتحرك الشرطة بسرعة لتحديد الجناة والقبض عليهم”.

يذكر أنه تم اغتيال غاندي على يد متطرف هندوسي في يناير عام 1948.

ويعتبر غورميت سينغ هو أول من قام بإبلاغ الشرطة بخصوص سرقة رماد رفات المهاتما غاندي. وطالب شرطة ريوا بمراجعة كاميرات المراقبة المثبتة داخل متحف نصب بابو بهوان التذكاري، حيث مكان الاحتفاظ برفات غاندي.

ووفق المعتقدات الهندوسية،فإنه تم إحراق جثة غاندي بعد اغتياله، لكن رفاته لم يتم إلقائها في النهر.

وتم احتجاز جزء من رفاته، نتيجة شهرته، وأرسلت في أنحاء متفرقة من البلاد لوضعها في عدد من الأنصاب التذكارية، بما في ذلك نصب بابو بهوان.

الجدير بالذكر أن غاندي قاد حركة مقاومة مجردة من العنف مقابل الحكم الاستعماري البريطاني في الهند، على نحو ألهم كثيرين في مختلف أنحاء العالم.

ويبقى غالبية الهنود يوقرونه باعتباره “الأب الروحي للأمة”، إلا أن متشددين هندوس في الهند يتهمون غاندي بالخيانة لهم بسبب وقوفه مع طريق الوحدة مع المسلمين.

كما ووجهت تهم له بالمساهمة في تقسيم الهند، وإراقة الدماء المترتبة على هذا التقسيم، الذي نتج عنه دولتين هما الهند وباكستان بعد الاستقلال عن بريطانيا في سنة 1947.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here