Home رئيسي بالفيديو هلاك مجموعة من الفيلة في محاولة لإنقاذ رضيع في تايلاند

بالفيديو هلاك مجموعة من الفيلة في محاولة لإنقاذ رضيع في تايلاند

286
الفيلة
هلاك مجموعة من الفيلة في محاولة لإنقاذ رضيع في تايالاند

تعتبر الأفيال كائن اجتماعي بطبيعته، وفي الغالب ما يساعد القطيع أفراده، ولذا ليس من الغريب أن تشاهد مجموعة من الفيلة تقوم بالمسارعة فى حماية بعضها وصغارها، عند تعرضها للخطر ايً كانت العواقب.

إلا أن هذه المساعدة والعادة “الاجتماعية” عند الأفيال قد تكون سببا في هلاكها، مثلما حدث في دولة تايلاند في الوقت الاخير، عندما هلكت 6 أفيال خلال محاولة إنقاذ بعضها عندما وقعت في شلال قوي في أحد المتنزهات الوطنية بوسط البلاد، في الساعة الثالثة من فجر السبت.

وبحسب المسؤولين في متنزه “خاو ياي” الوطني في تايلاند، فقد قام رضيع فيل بالتسلل إلى منطقة شلال “هيو ناروك”، الذي يقصد به  “شلال الجحيم” ويعتبر من أكبر وأشهر الشلالات داخل المتنزه.

وذكر المسؤولون أن قطيعا من الأفيال، سارع فى عملية إنقاذ الفيل الرضيع، بالقرب من الطريق السريع في منطقة براشين بور، إلا أن مجموع 6 أفيال من القطيع غرق ونفق، في حين تم العثور على فيلين آخرين وهما يكافحان بهدف النجاة، على حافة هاوية عند الشلال، واستطاعت السلطات من إنقاذهما، وتم اخذ فيديو للحظة نجاتهما.

واوضحت إدارة المتنزهات الوطنية والحياة البرية والنباتات في تايلاند إنه تم استدعاء المسؤولين إلى حيث مكان الحادث، السبت، عندما كانت مجموعة من الفيلة تغلق طريقا بجوار الشلال.

وبعد مرور ما يقارب 3 ساعات،تم مشاهدة جثة فيل في الثالثة من عمره على مقربة من قاعدة “هاو ناروك”، وتم اكتشاف 5 أفيال أخرى نافقة في مكان قريب، بحسب ما بينته هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”.

وتحدث خانشيت سرينوباوان رئيس المتنزه الوطنية ، إنه تم إخضاع الفيلين اللذين تم إنقاذهما لعملية مراقبة.

بدوره ،لفت مؤسس جمعية أصدقاء الحياة البرية في تايلاند إدوين ويك إلى أن الفيلين الناجيين، يعتقد أنهم سيواجهان مصاعب في البقاء حيث تعتمد الأفيال على قطعانها الكبيرة للحماية وجلب الغذاء.

ومن المتعارف عليه أن الفيلة تٌظهر علامات الحزن على خسارة أو فقدان أحد أفراد قطيعها.

يذكر أن عدد الفيلة الآسيوية في تايلاند وصل حوالي 7000 فيل، وأكثر من النصف منها يعيش في الأسر.

وتعتبر هذه ليست المرة الأولى التي يهلك فيها قطيع من الفيلة، حيث في عام 1992 نفقت 8 أفيال، في قضية سيطرت على اهتمام الناس واصبحت قضية وطنية في تايلاند.