الوزير اليمني صالح الجبواني يتحدث عن قيام الإمارات بتعزيز قواتها في اليمن وليس الإنسحاب

0
16
الجبواني
الوزير اليمني صالح الجبواني يتحدث عن قيام الإمارات بتعزيز قواتها في اليمن وليس الإنسحاب

تحدث صالح الجبواني وزير النقل اليمني  إن الإمارات لم تقم بالإنسحاب وليس لديها النية للانسحاب من بلاده، مشيراً أن لديها نية في تعزيز قواتها في المناطق الجنوبية الواقعة تحت سيطرتها.

وتابع الجبواني، عبر تغريدة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “ستخرج الإمارات إلا أن محمد بن زايد (ولي عهد أبوظبي) لن يعادر إلا بعد أن يغرق بلادنا في بحور من الدم، بدأها بالانقلاب الغادر في عدن”.

وأضاف قائلاً: “الإمارات دولة معتدية وإصرارها على التواجد بالقوة سيحولها لدولة احتلال”.

ويأتي حديث الجبواني بعد أيام من انقلاب قادته الإمارات في محافظة سقطرى المليئة بالثروات، من خلال دعمها لتمرد من المجلس الانتقالي الجنوبي.

يذكر أن الإمارات قد أعلنت في وقت سابق انسحابها من اليمن، لكنها ما لبثت أن قامت بتوسيع دعمها الاستراتيجي للمليشيات الموالية لها جنوب البلاد.

وفي الرابع من أكتوبر الجاري ذكرت الحكومة اليمنية عن قيام  قوات الجيش والأمن التابع للحكومة بإحباط تمرداً ضدها، مبينة أنها فرضت سيطرتها على مدينة “حديبو”، مركز جزيرة سقطرى في ذات اليوم، بعد ساعات قليلة من مهاجمتها.

وأدى القصف الإماراتي الذي أوقع عشرات القتلى من جنود الجيش اليمني الشرعي، في أغسطس الماضي، لموجة انتقادات لاذعة من حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، وصلت لحد المطالبة بوقف الدور الإماراتي في التحالف العربي، إلا أنه أدى لسيطرة “الانتقالي” على كامل العاصمة المؤقتة.

وفي بداية سبتمبر/ أيلول الماضي استهدف انفصاليو المجلس الانتقالي الجنوبي، قوات حكومية يمنية بمحافظتي عدن وأبين (جنوب)، بدعم من طيران إماراتي؛ ما أسفر عن سقوط نحو 300 بين قتيل وجريح، حسب بيان لوزارة الدفاع اليمنية.

وقامت الإمارات بالتبرير بخصوص قصفها  وقالت أنه استهداف لـ”تنظيمات إرهابية”، وهو ما كذبته الحكومة اليمنية، واعتبرت استهداف الطيران الإماراتي للجيش “عدوانا سافرا وانحرافا” عن أهداف التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.

يذكر أن اليمن وللعام الخامس على التوالي، تشهد حربا بين القوات الموالية للحكومة، ومسلحي جماعة الحوثي المتهمين بأخذ الدعم من إيران، والذين يسيطرون على محافظات بينها صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

ومنذ مارس/ آذار 2015، يقوم تحالف عسكري عربي بدعم القوات الحكومية للوقوف في وجه الحوثيين، وتسبب ذلك في مقتل 70 ألف شخص منذ بداية 2016، وفق تقديرات أممية منتصف يونيو/ حزيران الماضي‎.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here